إنحلال الإمبراطورية الأمريكية بقلم : تيري ميسان

شبكة فولتير :

في خضم مواجهتها مع روسيا والصّين الهادفة إلى منع قيام عالم متعدّد الأقطاب وحماية هيمنتهت، الولايات المتحده تُضعف نفسها في الدّاخل. إبن الرّئيس بايدن انتزع لنفسه صلاحيّات تفوق صلاحيات عضوٍ في مجلس الشّيوخ، ويتنقّل باستخدام الطّائرات الخاصة كأنّه مُوكّل من والده، من أجل التّوقيع على عقودٍ شخصيةٍ، دون أن يعلم أحدٌ رأي الرّئيس بذلك. يبقى أنّ ابن جو بايدن لا يملك أيّ خبرة معيّنة، وليس أكثر من مُدمن مخدّرات يعيش حياةً مُنحلّة، ولا أحد يعلم ماهيّة العقود الّتي يوقّع عليها ويستفيد منها. إختفت هيبة الدّيموقراطية الأمريكية لصالح أشخاصٍ لم يُنتخبوا، بل لم يُعيَّنوا حتّى.

كاليغولا وهو يتعشّى مع القنصل إنسيتاتوس. إنهارت الإمبراطورية الرّومانية عندما توقّف اختيار القادة وفق قدراتهم.

خلال الأعوام السّتّة السّابقة، كنتُ قد نشرتُ عدّة مقالات قبل وسائل الإعلام الكُبرى بكثير، حيث حذّرت من انقسام سكّان الولايات المتحده والتّراجع الكبير في التّسامح بينهم. كنتُ قد تكهّنتُ في تلك المقالات عن حتميّة الحرب الأهلية وحلّ الدولة الفدرالية.

عملياً، يمكن أن نرى أنواعاً جديدةً من الفصل العنصري، وشهدنا انتخابات رئاسية معدومة الشّفافية، تَلاها اجتياح مبنى الكابيتول ومن بعد ذلك مداهمة منزل الرّئيس السّابق للبلاد. هل ماتت الدّيموقراطية الأمريكية؟ ما هو مستقبل هذه الظّاهرة؟

الدّيموقراطية الأمريكية

أولاً، يجب أن نلحظ التّغيّر الدّيموغرافي والإجتماعي في البلاد.

إزداد عدد سكّان الولايات المتحده من ٢٥٢ مليون عند انهيار الإتحاد السوفياتي (سنة ١٩٩١) إلى ٣٣١ مليون اليوم، أي زيادة بعدد ٧٩ مليون وبنسبة توازي الثّلث تقريباً. في الوقت ذاته، لم تتوقّف الطّبقة الوسطى عن الإنحسار: عند نهياة الحرب العالميه الثانيه، كانت هذه الطّبقة تضمّ حوالي ٧٠٪ من السّكّان. بالرّغم من اختلاف معايير حساب عدد أبنائها، يبدو اليوم أنّها تمثّل أقلّ من ٤٥٪ من السّكّان. عدد المليارديريّين اليوم هو ستّة أضعاف ما كان عليه في ١٩٩١، بينما لم يزداد متوسّط الثّراء إلّا قليلاً جدّاً مع احتساب التّضخّم.

بُنيت المُؤسّسات الأمريكية على مبدأ فصل السّلطات الّذي طوّره مونتسكيو. يتعلّق الأمر بالموازنة بين السّلطات التنفيذية، التشريعية، والقضائية، ولكنّ المنظومة لا تعمل إلّا في حال كان مجموع المسؤولين يتشاركون المصالح ذاتها. مع العولمة، أي منذ نقل الصّناعات إلى آسيا واختفاء الطّبقات الوسطى الّذي تبعه، أصبح الأمر مستحيلاً.

لم تعد الظّروف الإجتماعية تسمح بعمل النّظام الدّيموقراطي بشكلٍ صحيح.

يشعر الأمريكيون بهذا التّبدّل، بما أنّ العديد من الخطابات السّياسية، منذ حركة احتلال وال ستريت في ٢٠١١، أصبحت تطرح الأسئلة حول قوّة من يشكّلون أغنى ١٪ في المجتمع (أي السّكّان الٌذين يبلغ مدخولهم السّنوي ٥ أضعاف مُعدّل المدخول السّنوي).

ظهرت مشكلة أساسية في انتخابات ٢٠٢٠ الرّئاسية. اليوم، يعتقد ثلث النّاخبون على الأقلّ أنّ النّتائج المُعلَن عنها لا تمثّل الإرادة الشّعبية. الطّرفان السّياسيّان يتبادلان الشّتائم ويحاولون إثبات وجهات نظرهم بالأرقام، ولكنّ المشكلة لا تكمن في العَدّ، بل في انعدام شفافية الفرز. أحد المبادئ الأساسية في الأنظمة الدّيموقراطية هو شفافية الإنتخابات. ولكن، منذ وقتٍ طويل، لم تعد عمليّة الفرز تتمّ بواسطة مواطنين عاديّين وعلناً، بل عبر موظّفين، وصولاً إلى شركاتٍ مفوَّضَة. في آخر انتخابات، تمّ الفرز بواسطة مكينات، وفي الكثير من الأحيان بواسطة موظّفين، بشكلٍ سرّي.

فيما يتعلّق بانتهاء الفصل بين السّلطات، أكثر أمر صادم كان عمليّة عزل رأس السّلطة التّنفيذية على السّلطة التّشريعية، بناءً على اتّهامات بالخيانة، تبيّن اليوم أنّ جميعها باطلة. ولكن، بما أنّ فشل العزل لا يحلّ المشكلة الإجتماعية، إنّنا نشهد اليوم مداهمة منزل الرّئيس السّابق وقريباً إدانته بتهمة الخيانة. هذه المرّة، تختبأ السّلطة القضائية وراء تفسيراً سخيفاً للقانون، بحيث أنّها تُحاكم الشّخص صاحب صلاحية نزع السّرّيّة عن جميع الملفّات، مُتّهِمةً إيّاه بِنسيان نزع السّرّيّة عن بعضها. لم تخفى طبيعة المُلاحقات الهزليّة عن المواطنين العاديّين، الّذين باتون ينفرون من مؤسّساتٍ كانت ديموقراطيّة في قديم الزّمان.

كان حشدٌ قادمٌ للإحتجاج على نتائج الإنتخابات المعدومة من الشّفافية قد اصطدم بشرطةٍ قاتلةٍ، وانتهى به الأمر باجتياح مبنى الكابيتول.

تجلّى انهيار الدّيموقراطية الأمريكية باجتياح حشد غاضب لمبنى الكابيتول في ٦ كانون الثاني ٢٠٢١. اليوم، أصبحنا نعلم أنّ نيّة الحشد لك تكن إطلاقاً الإطاحة بالكونغرس، ولكنّ الشّرطة تصرّفت كأنّها أداة قمع في نطام ديكتاتوري، فبحثت عن مُعاقبة المواطنين بدلاً من الإكتفاء بمهمّة حفظ النّظام. لم يجتاح الحشد الّذي نفذ صبره البنى إلّا بعد أن رمت الشّرطة مواطناً كان يتسلّق الواجهة من مسافة عدّة طوابق وتسبّبت في مقتله.

هل ستستمرّ هذه الظّاهرة؟

لا يوجد أيّ سبب لتعليق أو توقّف هذه الظّاهرة طالما استمرّت التّقسيمة الإجتماعية الحالية للولايات المتحده. على العكس، تُظهر قضايا الفساد أنّ الظّاهرة ستزداد قوّة. لم يعد الأمر يتعلّق حتّى بموظّفين رفيعين المستوى يستغلّون مناصبهم، بل بأفرادٍ لم يُنتَخبوا، بل لم يُعَيّنوا حتّى، ويتحصّلون بالرّغم من ذلك على صلاحياتٍ أهمّ من صلاحيات عضوٍ في مجلس الشّيوخ.

هانتر بايدن

فلنتذكّر قضيّة بايدن: أثناء فترة الحملة الإنتخابية لعام ٢٠٢٠، كشفت صحيفة نيو يورك بوست أنّ مكتب التحقيقات الفدرالي كان قد وضع يده على حاسوبٍ محمولٍ يملكه ابن المُرشّح الدّيموقراطي. أكّدت الصّحيفة الشّعبية أنّ المستندات المُصادرة تثبت من جهة الحياة المُنحلّ الّتي يعيشها ابن بايدن (وهذا لم يكن سرّاً)، ومن جهة ثانية فساده وفساد والده.

مُباشرةً، بدأت عملية كبيرة من أجل إنقاذ شرف المُرشّح جو بايدن. رفض مكتب التحقيقات الفدرالي أن يحقّق في محتوى الحاسوب، ونشرت شخصيات من أوساط أجهزة المخابرات الأمريكية إشاعات عن كون الأمر بأكمله عمليّة تضليل روسيا لصالح المُرشّح ترامب [1]. في النهاية، تجاهلت وسائل الإعلام اتّهامات صحيفة نيو يورك بوست وأُعلِن انتصار المرشّح بايدن.

مرّ عامان، وتبيّن أنّ ادّعاءات الصحيفة كانت صحيحة، مع الكشف عن مستندات جديدة ووضع وزارة الدّفاع الرّوسية على المزيد منها خلال العملية العسكرية في اوكرانيا. يبدو اليوم أنّ:

هانتر بايدن، الّذي تحدّث بنفسه عن فترة إدمانه، ما زال لم يُقلع عن تعاطي المُخدِّرات. تحيط ببايدن الإبن حاشية من الشّباب المُدمنين على الكوكايين، وينظّم معهم حفلات الجنس والتّعاطي. دون أن نحكم على ممارساته من منظورٍ أخلاقي، يمكن للجميع أن يلحظ حالة هانتر بايدن الّتي لا تسمح له بإدارة شركات. بالرّغم من ذلك، أسّس هانتر بايدن أو سيطر على العديد من الشّركات الكبيرة (أودورا غلوبال، أوواسكو، أولداكر، بايدن وبلار إل إل بي، باراديغم غلوبال أدفايزرس، روزمونت سينيكا أدفايزرس، سينيكا غلوبال أدفايزرس).

عندما كان والده نائب رئيس وجون كيري وزير الخارجية، أسّس هانتر بايدن مع كريستوفر هاينز (ابن زوجة جون كيري) شركةً، وباشرة عملها في اوكرانيا بِاسم وزارة الدّفاع، عندما كان أشتون كارتر على رأس هذه الأخيرة. رسمياً، كان الأمر يتعلّق بدراسة بقايا البرامج البيولوجية العسكرية السّوفياتية، ولكنّ الهدف الحقيقي قد يكون، كما يدّعي الرّوس، إجراء أبحاث ممنوعة في الولايات المتحده.

عمل هانتر بايدن وعمّه جايمس مع شركة نفطية صينية، سي إي إف سي، وتقاضى هانتر منها ٣,٨ مليون دولار، دون أن تكون له أيّ خبرة في المجال النّفطي.

أصبح هانتر بايدن مديراً لثاني أكبر شركة نفطية أوكرانية، بوريسما، رغم انعدام مؤهّلاته في هذا المجال. كان يتقاضى٥٠ ألف دولار شهرياً.

منذ سنوات، يتنقّل هانتر بايدن بشكلٍ دائم على متن طائرات رسمية، بالرّغم من صفته (ابن الرّئيس) الّتي لا تخوّله أكثر من حقّ الرّكوب مع والده على متن طائرة هذا الأخير.

في النهاية إذاً، يقود هانتر بايدن (أو يشترك في مجلس إدارة) العديد من الشركات. كذلك، يمثّل هانتر رسمياً وزارة الدّفاع، وغير رسمياً (على الأقل) والده. يتقاضى هانتر بايدن مبالغاً طائلةً مقابل أعمالٍ لا يمكن له أن يقوم بها.

حتّى لو افترضنا أنّ الرئيس بايدن ليس متورّطاً في أعمال ابنه، فإنّه يغطّي الخلط الّذي يقوم به هذا الأخير، بين أعماله الشخصية ومسيرة والده السياسية. الرّئيس بايدن يسمح لابنه بالتّمتّع بالإمكانات الرسمية لكي يواصل احتيالاته.

في عهد الإمبراطورية الرومانية، كان كاليغولا قد عيّن حصانه قنصلاً. في الولايات المتحده، كان نائب الرئيس جو بايدن قد غطّى على احتيالات ابنه. اليوم، بعد أن أصبح رئيساً، لم يعد يملك كامل قواه العقلية، ويستغلّ ابنه ذلك لكي يواصل أعماله بِاسم والده.

هذا الإتّهامات لم تعد إشاعات، بل أصبحت وقائعاً مُثبتةً في محاضر لمجلس الشّيوخ.

ضعف الدّولة الفدرالية

باقي مناطق العالم تنظر إلى ضعف الدولة الفدرالية الأمريكية بأشكالٍ مُختلفة. بالنسبة للرّوس، الّذين عرفوا ثورات عديدة وانهيار الإتحاد السّوفياتي، ستؤدّي الإختلافات في فهم الأمور بين المواطنين إلى حربٍ أهليةٍ في المدى المتوسّط. هذه الأخيرة ستنتهي بتقسيم الولايات المتحده إلى دولٍ مستقلّةٍ تتميّز بكون كلٍّ منها متجانسةّ إثنيّاً بشكلٍ شبه كامل.

على العكس، يرى الصّينيّون، الّذين شهدوا إنحلال قوّة السّلطة الملكيّة في بلادهم عدّة مرّات، أنّ الولايات المتحده ستبقى، ولكنّها ستغوص في نوعٍ من الفوضى. ستستحصل الولايات على استقلاليّتها ولن تطيع فعلياً أوامر الدّولة الفدرالية.

في مطلق الأحوال، فقط الغربيون يعتقدون أنّ الولايات المتحده ما زالت ديموقراطية وأنّها ستدوم.

ترجمة
Alaa el-Khair

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

القمم الصينية العربية الثلاث في السعودية.. الإقتصاد وأشياء أخرى

 شفقنا : (نجم الدين نجيب) من المقرر ان تحتضن السعودية خلال الايام القليلة القادمة، ثلاث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *