بوتين سيعلن ضم أربع مناطق أوكرانية خلال احتفال اليوم… وغوتيريش: لا قيمة قانونية له وتصعيد خطير

لندن – «القدس العربي»- ووكالات:

أعلن الكرملين أن روسيا ستضم رسميا أربع مناطق أوكرانية تحتلها قواتها خلال حفل كبير سيقام في موسكو، اليوم الجمعة، بعدما أشارت إلى إمكان استخدام أسلحة نووية للدفاع عن هذه المناطق. وحول التسريبات في أنابيب نورد ستريم التي توصل روسيا بألمانيا، اتفق الغربيون والروس على أنها غالبا نتيجة “إرهاب”.
وأفاد دميتري بيسكوف، الناطق باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن عملية الضم ستصبح رسمية خلال مراسم تقام في الكرملين. وأضاف أن الرئيس الروسي سيلقي خطابا “مهما” أثناء المناسبة. واجتمع زعماء المناطق الأربع المعينون من الكرملين في العاصمة الروسية، أمس الخميس، بعد يوم على مناشدة السلطات الموالية لموسكو بوتين مباشرة ضم الأراضي إلى روسيا. وجاءت طلباتهم إلى الكرملين، والتي صدرت بالتزامن تقريبا، بعدما أعلنت المناطق الأربع أن سكانها أيدوا بالإجماع الخطوة، في إطار استفتاءات نُظمت على عجل واعتبرتها كييف والغرب غير قانونية ومزورة وباطلة.
وأعلن الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش، الخميس، أمام الصحافيين أن “أي قرار بتنفيذ عملية ضم المناطق الاوكرانية في دونيتسك ولوغانسك وخيرسون وزابوريجيا لن تكون له أي قيمة قانونية ويستحق الإدانة (…) إنه تصعيد خطير. هذا الأمر لا مكان له في العالم المعاصر”.
وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في وقت متأخر الأربعاء: “لا يمكن لأوكرانيا أن تتسامح مع أي محاولات روسية لانتزاع أي جزء من أرضنا”.
وفي الأثناء، يتقدم الجيش الأوكراني خصوصا في منطقة خاركيف شرقا ويستعيد أراضي في دونيتسك، في حين يشير مراقبون عسكريون إلى أنه يقترب من استعادة ليمان. وقال المسؤول الموالي لروسيا في منطقة دونيتسك أليكسي نكونوروف للتلفزيون الرسمي الخميس إن “الجيش ينفذ محاولات متكررة لمحاصرة المدينة (…) حاليا، تتمكن وحداتنا من صد كافة الهجمات”. واعتبرت روسيا، أمس، أن تسريبات للغاز في بحر البلطيق من خطي الأنابيب الممتدين إلى ألمانيا ناتجة فيما يبدو عن “إرهاب” مدعوم من دولة، فيما يحقق الاتحاد الأوروبي في سبب التسريبات من خطي أنابيب نورد ستريم 1 و2 لكنه قال إنه يشتبه في أن الأضرار التي اكتُشفت قبالة سواحل الدنمرك والسويد ناجمة عن عمل تخريبي. وقال حلف شمال الأطلسي (الناتو)، الخميس، في بيان، إن التسريبات من خطوط أنابيب الغاز “نورد ستريم” تبدو “أعمالا تخريبية متعمدة”، متوعدا برد “موحد وحازم” على أية هجمات على بنيته التحتية الحيوية.
في المقابل، اتفق المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف مع الموقف الغربي قائلا إنه “يبدو هذا وكأنه عمل إرهابي، ربما على مستوى حكومي… من الصعب جدا تخيل أنه يمكن أن يقع مثل هذا العمل الإرهابي دون تورط دولة بشكل ما”.
وقالت روسيا أيضا إن الولايات المتحدة هي المستفيدة من تعطل خطي أنابيب الغاز وذلك في خضم حرب كلامية مع الغرب بشأن المسؤولية عن الأضرار. وكانت موسكو قد قالت في وقت سابق إن التسريبات حدثت في منطقة تقع “تحت السيطرة الكاملة” لأجهزة المخابرات الأمريكية.
لكن شبكة سي.إن.إن الإخبارية الأمريكية ذكرت نقلا عن ثلاثة مصادر أن مسؤولي الأمن الأوروبيين رصدوا سفنا وغواصات تابعة للبحرية الروسية على مسافة ليست ببعيدة عن مواقع التسريبات. وردا على طلب للتعليق على تقرير سي.إن.إن، قال بيسكوف إن هناك تواجدا أكبر لحلف شمال الأطلسي في المنطقة.
كما اعتبر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أمس، خلال اجتماع متلفز مع قادة أجهزة استخبارات دول سوفياتية سابقة، أن انهيار الاتحاد السوفياتي يقف وراء النزاعات التي تشهدها دول كانت ضمن جمهورياته. وقال بوتين: “نعلم أن الغرب يبلور سيناريوهات لتأجيج نزاعات جديدة ضمن فضاء رابطة الدول المستقلة. ولكن يكفينا ما لدينا (من نزاعات)”.

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

السلطات الأمنية الأمريكية تتخذ قرارات غير مسبوقة بعد هجمات قراصنة “Lapsus $”

RT : Legion-Media أعلنت وزارة الأمن الداخلي الأمريكية أن مجلس مراجعة السلامة على الإنترنت سيراجع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *