تحذيرات من توقف شبكات الهواتف المحمولة في أوروبا عن العمل هذا الشتاء

أفادت وكالة “رويترز” بأن الدول الأوروبية قد تواجه انقطاع الاتصالات المتنقلة في الشتاء القادم بسبب أزمة الطاقة.

ونقلت الوكالة عن مصادر مطلعة: “يمكن أن تتوقف الهواتف المحمولة في جميع أنحاء أوروبا عن العمل في الشتاء القادم إذا أثر الحد من استهلاك الطاقة الكهربائية على أجزاء من شبكات الهاتف المحمول في جميع أنحاء المنطقة”.

ويتعاون مشغلو المحمول حاليا مع حكومات بلادهم للتأكد من أنه توجد لديها خطة لضمان تقديم الخدمات الهامة. ووفق المعلومات الموجودة يتعاون عدد من الشركات مثل “Nokia” و”Ericsson” مع مشغلي المحمول لتخفيف تأثير النقص المحتمل للطاقة عليها.

وأشارت الوكالة إلى أنه لا يوجد في البلدان الأوروبية التي “اعتادت على عدم انقطاع الكهرباء لعقود”، عدد كاف من الأنظمة الاحتياطية التي قد تساعد في التغلب على انقطاع مكثف في التيار الكهربائي.

ونقلت عن تصريح رئيسة الرابطة الفرنسية لمشغلي المحمول، بيزا بيلولو، قولها: “من الممكن أننا مدللون إلى حد ما في أجزاء كبيرة من أوروبا، حيث يتم تزويد الكهرباء بشكل مستقر… من الممكن أن الاستثمار في مجال تخزين الطاقة كان أقل مما هو عليه في بعض البلدان الأخرى”. كما عبرت عن اعتقادها أن باريس لن تتمكن من تزويد جميع هوائيات الدولة ببطاريات جديدة.

المصدر: نوفوستي

مصادر: أوروبا تستعد لانقطاعات محتملة لشبكات الهواتف المحمولة

باريس- ستوكهولم- ميلانو: أمر لم يكن من الممكن تصوره من قبل.. فالهواتف المحمولة في أوروبا يمكن أن تتوقف عن العمل هذا الشتاء إذا ما أدى انقطاع التيار الكهربائي أو فرض حصص لتوزيع الطاقة إلى تعطيل قطاعات من شبكات الهواتف المحمولة في أنحاء المنطقة.

وقد تسبب قرار روسيا بتعليق شحنات الغاز عبر طريق الإمداد الرئيسي لأوروبا في أعقاب اندلاع الصراع في أوكرانيا إلى زيادة احتمالات حدوث شح في الطاقة. وازداد الوضع سوءا في فرنسا بسبب إغلاق العديد من محطات الطاقة النووية للصيانة.

ويقول مسؤولون في قطاع الاتصالات إنهم يخشون أن يؤدي الشتاء القارس إلى وضع البنية التحتية للاتصالات في أوروبا على المحك، مما سيجبر شركات وحكومات على محاولة التخفيف من حدة التأثير.

وقال أربعة مسؤولين تنفيذيين في قطاع الاتصالات إنه لا توجد حاليا أنظمة احتياطية كافية في الكثير من الدول الأوروبية للتعامل مع انقطاعات واسعة النطاق للتيار الكهربائي، الأمر الذي يزيد من احتمالية انقطاع خدمات الهواتف المحمولة.

وتسعى دول بالاتحاد الأوروبي، ومن بينها فرنسا والسويد وألمانيا، لضمان استمرار الاتصالات حتى إذا ما تسببت انقطاعات التيار الكهربائي في استهلاك البطاريات الاحتياطية المثبتة على آلاف الهوائيات الخلوية المنتشرة عبر أراضيها.

ويوجد على الأراضي الأوروبية ما يقرب من نصف مليون برج اتصالات معظمها به بطاريات احتياطية يمكن أن تستمر في العمل لنحو 30 دقيقة لتشغيل هوائيات الهواتف المحمولة.

وقال مصدران مطلعان إن الخطة التي قدمتها شركة إنديس لتوزيع الكهرباء في فرنسا تتضمن انقطاعا محتملا للتيار الكهربي لمدة تصل إلى ساعتين في أسوأ السيناريوهات.

وسيتم قطع الكهرباء عن مناطق في البلاد بالتناوب. وأوضح المصدران أن الخدمات الأساسية مثل المستشفيات والشرطة والحكومة لن تتأثر.

ووفقا للحكومة الفرنسية والمصدرين فإن الحكومة وشركات الاتصالات وإنديس، وهي وحدة تابعة لشركة كهرباء فرنسا المملوكة للدولة، قد أجرت محادثات بهذا الشأن خلال الصيف.

(رويترز)

القدس العربي

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

انفجار وحريق في ميناء سامسون بتركيا │ فيديو

القاهرة 24 : أفادت وسائل إعلام تركية في خبر عاجل لها، بوقوع انفجار في ميناء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *