روسيا تستعد لضم 15 في المئة من أوكرانيا… وزيلينسكي: بوتين لا يخادع في قرار استخدام النووي

 لندن – «القدس العربي»- ووكالات:

يستعد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لضم نحو 15 في المئة من الأراضي الأوكرانية رسميا بعد إجراء استفتاءات في مناطق تسيطر عليها القوات الروسية أو انفصاليون مدعومون من روسيا بشأن الانضمام إلى روسيا وكذلك مناطق لا تسيطر عليها قواتها تمثل نحو 3 في المئة من أوكرانيا – تشمل الخطوط الأمامية التي لا يزال جنود أوكرانيا يقاتلون فيها، مثل منطقة دونيتسك. وبشكل إجمالي، ستضم روسيا ما لا يقل عن 90 ألف كيلومتر مربع من الأراضي الأوكرانية.

إلى ذلك، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إنه لا يعتقد أن بوتين يخادع عندما يقول إن موسكو ستكون مستعدة لاستخدام الأسلحة النووية. وقال زيلينسكي، الذي قلل في السابق من أهمية مثل هذه التحذيرات باعتبارها ابتزازا نوويا، لشبكة “سي.بي.إس نيوز” الأحد: “انظروا، ربما كان الأمر بالأمس خدعة. الآن، يمكن أن يكون حقيقة”. وأضاف: “لا أعتقد أنه يخادع”.
وحول الاستفتاءات التي تجريها روسيا في أربع مناطق في أوكرانيا، قال إيفان فيدوروف، رئيس بلدية ميليتوبول المنفي، والتي تسيطر عليها روسيا في منطقة زابوريجيا، عبر رابط فيديو من مكان لم يكشف عنه “التصويت يجري في ظل وجود بنادق هجومية ورجال مسلحين… يتم الإمساك بالناس في الشوارع ويضطرون للتصويت ليس فقط لأنفسهم، ولكن لأسرهم كاملة”.
كما قال سيرغي غايداي حاكم لوغانسك إن مسؤولين موالين لروسيا يحملون صناديق الاقتراع من منزل لمنزل ومعهم مسؤولون أمنيون. وأضاف أن من يخفق من السكان في التصويت بشكل صحيح أو يرفض الإدلاء بصوته يتم تدوين اسمه.
ونقلت وكالات أنباء روسية عن جهاز الأمن الاتحادي الروسي (إف.إس.بي) قوله أمس الاثنين إنه ألقى القبض على قنصل ياباني في مدينة فلاديفوستوك، الميناء الروسي المطل على المحيط الهادي، بزعم تجسسه وأمره بمغادرة البلاد.
وقال (إف.إس.بي) إن القنصل أُعلن شخصا غير مرغوب فيه بعد ضبطه “متلبسا” بالحصول على معلومات سرية عن تأثير العقوبات الغربية على الوضع الاقتصادي في أقصى شرق روسيا. وأضاف أن القنصل تلقى المعلومات السرية، التي تتعلق أيضا بتعاون روسيا مع دولة آسيوية مطلة على المحيط الهادي لم يسمها، مقابل “مكافأة مالية”.
وأعلنت الحكومة البريطانية، أمس، عن حزمة عقوبات جديدة مرتبطة بما وصفته باستفتاءات موسكو الصورية. وقالت بريطانيا إن من بين من فُرضت عليهم العقوبات مسؤولين كبارا في روسيا ضالعين في إجراء الاستفتاءات.
وفي سياق آخر، كشف زيلينسكي إن بلاده عثرت على مقبرتين جماعيتين أخريين تضمان مئات الجثث لأشخاص من بلدة إيزيوم، التي استردتها كييف من روسيا في الشمال الشرقي هذا الشهر. وقال زيلينسكي: “تلقيت مزيدا من المعلومات اليوم… عثروا على مقبرتين جماعيتين أخريين، مقبرتين كبيرتين تضمان مئات الأشخاص… نتحدث عن بلدة إيزيوم الصغيرة… لا بد من استمرار العقوبات. سيكون لهذه العقوبات تأثير سياسي ومالي أيضا”.
وبعد شهور من الاحتلال الروسي، كشفت السلطات الأوكرانية عن مقبرة جماعية كبيرة بالقرب من مدفن في منطقة غابات بإيزيوم في وقت سابق من الشهر الجاري وبدأت تحقيقا لمعرفة ملابسات الوفيات. وانتهت الأسبوع الماضي من استخراج 436 جثة. وقال حاكم المنطقة إن أغلبهم لقوا حتفهم نتيجة أعمال عنف على ما يبدو وهناك مؤشرات أولية على تعرض 30 منهم للتعذيب.

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

رفض شعبي لزيارة رئيس الاحتلال الصهيوني إلى البحرين … و الشعوب العربية تُصوِّت ضد التطبيع

شفقنا : رفض شعبي لزيارة رئيس الاحتلال الصهيوني إلى البحرين   وسط احتجاجات شعبية واستقبالات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *