أخبار عاجلة

قوات الاحتلال والمستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى ويعتدون على المصلين- (فيديوهات)

رام الله- “القدس العربي”:

اقتحم مستوطنون إسرائيليون المسجد الأقصى، صباح اليوم الإثنين، بمناسبة ما يسمى “عيد رأس السنة العبرية”، ما تسبب باندلاع مواجهات بين قوات الشرطة الإسرائيلية والمُصلين.

وكانت جماعات يمينية إسرائيلية قد دعت إلى تنفيذ اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى، بمناسبة عيد رأس السنة العبرية الذي يصادف اليوم الإثنين.
في المقابل، دعت هيئات فلسطينية إلى “شدّ الرِحال” إلى المسجد اليوم وغدا الثلاثاء.

وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، إن 264 مستوطنا اقتحموا المسجد الأقصى خلال الفترة الصباحية.
ومن المتوقع اقتحام المزيد من المستوطنين المسجد، في فترة ما بعد صلاة الظهر.

 

بدوره، قال الهلال الأحمر الفلسطيني، إن طواقمه تعاملت مع ثلاث إصابات عند باب الأسباط في القدس، بينها إصابة بغاز الفلفل، وإصابتان بالضرب المباشر.
وقال شهود عيان، إن الشرطة الإسرائيلية اعتقلت 10 فلسطينيين من ساحات المسجد الأقصى وعلى بواباته الخارجية.
وأضاف الشهود أن قوات كبيرة من الشرطة الإسرائيلية، انتشرت في ساحات المسجد الأقصى، واعتلت المُصلّى القبلي المسقوف.
وهتف عشرات الفلسطينيين في المسجد القبلي وساحات المسجد: “الله أكبر” للاحتجاج على اقتحامات المستوطنين.
وقال شهود العيان، إن قوات الشرطة الإسرائيلية اعتدت على مصلين في ساحات المسجد، وأجبرتهم على الخروج منه، في حين أدى عشرات الشبان صلاة الفجر عند البوابات الخارجية للمسجد.
وكانت الشرطة الإسرائيلية قد فرضت منذ ساعات الفجر، قيودا على دخول المصلين الشبان إلى المسجد الأقصى.
ووقعت اشتباكات متفرقة بين الشبان الفلسطينيين وقوات الشرطة الإسرائيلية، في منطقة باب الأسباط وباب العامود بالبلدة القديمة، بعد منع المصلين، وخاصة الشبان، من دخول المسجد.

 

 

بدورها، حذرت الرئاسة الفلسطينية، الإثنين، من أن تصعيد اقتحام جماعات يهودية المسجد الأقصى “سيؤدي لانفجار الأوضاع” الميدانية.

وأدان الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، في بيان نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) “اقتحام قوات الاحتلال والمستوطنين باحات المسجد الأقصى والاعتداء على المرابطين فيه واعتقال عدد منهم”، محملا الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن “هذا التصعيد الخطير وتداعياته”.

وقال أبو ردينة إن “اقتحام الاحتلال ومستوطنيه للمسجد الأقصى يأتي في إطار التصعيد الإسرائيلي بحق شعبنا وأرضه ومقدسـاته”، محذرا من أن استمرار هذه الممارسات سيؤدي إلى انفجار الأوضاع ومزيد من التوتر والعنف.

وأضاف أن قيام عدد من المستوطنين بالنفخ بالبوق عند بوابات المسجد الأقصى تحت بصر وسمع الشرطة الإسرائيلية “تصعيد خطير في مسلسل الاعتداءات المتواصلة على المسجد الأقصى، ومحاولة فرض أمر واقع جديد”.

 

 

بدوره، قال الأردن، الإثنين، إن تصاعد وتيرة الاعتداءات على المسجد الأقصى والمقدسات تمثل “اتجاها خطيرا” ينذر بالمزيد من التصعيد.
جاء ذلك في بيان لمتحدث وزارة الخارجية الأردنية هيثم أبو الفول.
وأدان أبو الفول “اقتحام المتطرفين للمسجد الأقصى، والسماح لهم بممارسات استفزازية تنتهك حرمته بحماية مكثفة من الشرطة الإسرائيلية”.
وقال إن “الانتهاكات والاعتداءات المتواصلة على المقدسات تمثل اتجاهاً خطيراً، ينذر بالمزيد من التصعيد الذي تنعكس تبعاته على الجميع”.
وأضاف: “تصاعد وتيرة الانتهاكات، وما يرافقها من ممارسات استفزازية في الحرم القدسي الشريف، والمقابر الإسلامية المحيطة به التي تعتبر وقفاً إسلامياً، فضلا عن فرض القيود على دخول المصلين إلى المسجد.. خرق فاضح ومرفوض للقانون الدولي، وللوضع التاريخي والقانوني القائم في القدس ومقدساتها”.
وشدد المسؤول الأردني بأنّ المسجد الأقصى بكامل مساحته البالغة 144 دونماً هو “مكان عبادة خالص للمسلمين”.
وطالب أبو الفول إسرائيل “بصفتها القوة القائمة بالاحتلال بالكف الفوري عن جميع الممارسات والانتهاكات بحق المسجد الأقصى المبارك، واحترام حرمته”.
كما دعا إلى “ضرورة وقف جميع الإجراءات التي تستهدف تغيير الوضع التاريخي والقانوني القائم وفرض التقسيم الزماني والمكاني، واحترام سلطة إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك”.

 

 

 

 

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

موسكو: واشنطن تسعى لهدم المجتمعات السليمة ونشر قيمها الشاذة عن الفطرة البشرية

RT : موسكو: واشنطن تسعى لهدم المجتمعات السليمة ونشر قيمها الشاذة عن الفطرة البشرية 26.11.2022 | 12:24 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *