أخبار عاجلة

العراق: اتفاق سياسي على إقصاء الصدر من تحالف “إدارة الدولة”

بغداد- “القدس العربي”:

وضع قادة الأحزاب السياسية العراقية اللمسات الأخيرة لتحالفٍ جديد يحمل اسم “إدارة الدولة”، يجمع القوى الشيعية، باستثناء التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر، والسنّة والأكراد وكتلة “بابليون” المسيحية، للمضي في استئناف عقد جلسات مجلس النواب، واختيار رئيسين للجمهورية والوزراء، وتأليف الكابينة الحكومية، بيد أن إعلان التحالف الجديد رسمياً متوقف “مؤقتاً” بانتظار موقف الصدر.

وذكرت مصادر سياسية مُطلعة أنه كان من المقرر إعلان التحالف ليلة أمس الأحد، غير أن زعيم تحالف “الفتح”، هادي العامري، طلب تأجيله لحين إتمام زيارة مرتقبة لوفد يضمّه بالإضافة إلى القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني، نيجيرفان بارزاني، ورئيس تحالف “السيادة” خميس الخنجر، للقاء الصدر في النجف.

وكشف عضو المكتب السياسي لـ”تيار الحكمة”، المنضوي في “الإطار التنسيقي” الشيعي، فادي الشمري، عن “الاتفاق النهائي” على تشكيل “‫تحالف إدارة الدولة”.

وأكد الشمري، في تدوينة له، “الاتفاق النهائي على تشكيل تحالف إدارة الدولة بين ‫الإطار التنسيقي والحزبين الكرديين (الديمقراطي والاتحاد الوطني) وتحالف ‫العزم (بزعامة مثنّى السامرائي) وتحالف ‫السيادة وبابليون (بزعامة ريان الكلداني) وتوقيع ورقة الاتفاق السياسي”.

وأضاف: “‏على أمل استكمال مشاورات تسمية مرشح رئاسة الجمهورية، وتحديد موعد استئناف عمل مجلس النواب العراقي لمهامه الدستورية”.

في السياق أيضاً، قال مكتب رئيس ائتلاف “دولة القانون”، نوري المالكي، إن “سفينة الائتلاف الجديد أبحرت”.

ونشر هشام الركابي، مدير مكتب المالكي، على تويتر، تغريدة: “على بركة الله أبحرت سفينة ائتلاف إدارة الدولة”.

ووفقاً للسياسي العراقي، النائب السابق، مشعان الجبوري، فإن الائتلاف الجديد يلتزم بتشريع جملة من القوانين، فضلاً عن إجراء انتخابات مبكّرة.

وذكر الجبوري في تدوينة له، مساء أمس، قبل ساعات من قرار تأجيل الإعلان الرسمي للتحالف الجديد، إنه “سيتم مساء اليوم (أمس) الإعلان عن ائتلاف إدارة الدولة، ويضم العزم والسيادة والديمقراطي والاتحاد الكردستانيين وبابليون وقوى الإطار”.

‏وبحسب الجبوري، فإن “الاتفاق السياسي تضمن الالتزام بتشريع قوانين العفو والنفط، وإخراج القوات غير المحلية من المدن المحررة (السنّية)، ومعالجة ملف المفقودين، وانتخابات مبكرة خلال عام و نصف”.

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

موسكو: واشنطن تسعى لهدم المجتمعات السليمة ونشر قيمها الشاذة عن الفطرة البشرية

RT : موسكو: واشنطن تسعى لهدم المجتمعات السليمة ونشر قيمها الشاذة عن الفطرة البشرية 26.11.2022 | 12:24 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *