أطلقت مجموعة “MBC” السعودية، الأحد، المقر الرئيس الجديد لها في العاصمة الرياض ضمن مشروع “المدينة الإعلامية”، على أن تعمل المجموعة منه في السنوات المقبلة.

وجاء إطلاق المقر الجديد خلال حفل ضخم، حضره رئيس مجلس إدارة المجموعة الشيخ “وليد آل إبراهيم”، وعدد من الفنانين والإعلاميين والمشاهير.

 

 

وتسعى المجموعة التي تحتفل بمرور 31 عاماً على انطلاقتها وتأسيسها في لندن، من خلال إنشاء هذا المبنى الرئيس في الرياض؛ لمواكبة التطورات التي تشهدها المملكة.

وكانت المجموعة، قد وقعت في فبراير/ شباط 2020، اتفاقية لتأسيس مقر رئيس للمجموعة في “المدينة الإعلامية” التي أعلنت الحكومة السعودية تأسيسها قبل عامين.

وقال مدير عام قنوات “إم بي سي”، “علي جابر”، خلال التدشين: “إن عالم الإعلام يتطور ويتغير وعلينا أن نأتي للرياض عاصمة التطور والتغيير في العالم العربي”.

 

 

فيما قال “هاني الحامد”، المذيع بقنوات “إم بي سي”، إن خطوات المجموعة “محسوبة دوماً”، مضيفا: “اليوم نحتاج لأن نكون في الرياض لنكون أقرب للمشاهد والمحتوى”.

 

 

وفي وقت سابق الأحد، نقلت صحيفة “سبق” السعودية عن “وليد آل إبراهيم”، قوله إن المجموعة تسعى من خلال تأسيس مقرها الرئيسي جديد في الرياض، إلى مواكبة التطورات في المملكة، والاستفادة من البيئة الحاضنة المنفتحة والمتطورة والداعمة للإعلام والترفيه، وصناعة المحتوى.

وأضاف “آل إبراهيم”: “نعمل على تعزيز ريادتنا واستمرارها في هذا القطاع الحيوي، على امتداد المنطقة بأسرها، خصوصاً في ظل التطورات الهائلة التي نتجت وتنتُج باستمرار عن الإصلاحات والخطوات التطويرية في المملكة منذ الإعلان عن رؤية 2030”.

 

 

وبدأت القنوات السعودية، منذ سبتمبر/أيلول الماضي، نقل عملياتها من دبي إلى الرياض بما في ذلك مجموعة “إم بي سي” و”العربية” و”الشرق”.

وكانت الحكومة السعودية طالبت الشركات الإقليمية بمختلف أنواعها بتأسيس مقرات رئيسية لها في الرياض، وقد أعلنت العام الماضي توقيع اتفاقات مع 44 شركة متنوعة لعمل مقرات لها بالمملكة.

وفي تصريح سابق، قال “سام بارنيت”، الرئيس التنفيذي لمجموعة “MBC”، وهي أكبر شبكة إعلامية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إن تأسيس مقر رئيس للشركة في الرياض يهدف للحفاظ على وجود إقليمي قوي.

وبدأت “إم بي سي” سنة عملها في العاصمة البريطانية لندن سنة 1991، ثم انتقلت إلى دبي عام 2001، قبل أن تنقل مقرها للرياض.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات