مزرعة مصرية تستخدم تقنيات متطورة للتكيف مع تغير المناخ وتقليل كلفة الإنتاج

القدس العربي :

البحيرة – رويترز: يستخدم مالكو مزرعة في محافظة البحيرة في دلتا مصر صوبات (دفيئات) زراعية آلية وخاضعة للمراقبة لتتبع حالة المحاصيل ونموها في كل دقيقة، مع مواجهة البلاد الآثار السلبية الناتجة عن أزمة تغير المناخ.
المزرعة اسمها «توليمة» وتعني «هيا بنا نزرع» بلغة البانتو، وتمتد على مساحة 25 ألف متر مربع، وكانت تزرع سابقاً بالطرق التقليدية قبل أن يحــولها المُلّاك إلى مزرعة تستخدم تقنيات الزراعة المائية والعـــمودية.
ويهدف المشروع العائلي إلى زيادة المحاصيل مع توفير المياه والطاقة على أصغر مساحة ممكنة. وقال أصحابها أنهم يتجنبون بشكل تام استخدام المواد الكيماوية الضارة، ويدافعون عن نهج ُمستدام وخالِ من المبيدات في الزراعة.
في الصوبات الزراعية تُستخدم تربة بديلة مصنوعة من ألياف جوز الهند وحاويات بلاستيكية معاد تدويرها لزراعة المحاصيل بتقنية الزراعة المائية، مع التحكم بمستويات الرطوبة، هذا بالإضافة إلى مياه معاد تدويرها. وتساعد هذه التقنية في الاستفادة القصوى من المساحة وزيادة العائد مقارنة بتقنيات الزراعة التقليدية.
وقال مدير العمليات في المزرعة، سيف محمد سلامة، أنه على العكس من الزراعة التقليدية يتم استعمال تربة بديلة تسمى «كوكو بيت» مصنعة من ألياف ثمرة جوز الهند المطحونة لتجنب البكتيريا والأعفان الموجودة في التربة العادية.
وأوضح ان عملية الزراعة تتم في أكياس من البلاستيك المعاد تدويره وباستعمال دائرة ري مغلقة تسهم في توفير 90% من الماء اللازمة للزراعة التقليدية. وأضاف أن مساحة الدفيئات الزراعية (الصوبات) تبلغ 10% فقط من مساحة الأراضي التي يمكن أن تنتج القدر نفسه من المحصول باتباع الزراعة التقليدية.
كما تضم المزرعة أيضاً عددا من حاويات الزراعة العمودية تتمتع ببيئة يمكن التحكم بها، وتسمح للمحاصيل بالنمو عمودياَ، مما يحقق الاستفادة القصوى من المساحة مع استهلاك 20 لتراً فقط من المياه أسبوعيا لكل حاوية، كما توضح زينة محمد سلامة مديرة التطوير.
وتضيف أن الحاوية منظومة متكاملة للزراعة من البذرة للمحصول، مشيرة إلى أنه بهذه الطريقة يمكن إيجاد مساحة 2.5 فدان تقريباً من حاوية مساحتها 40 قدماً مربعاً باستخدام حوالي 20 لتراً من الماء فقط.
أما الطاقة اللازمة لتدفئة الحاويات فهي مستمدة من الألواح الشمسية المركبة فوقها، مما يجعل من الممكن إقامة المزرعة في أي بقعة من الأرض.
وقال أصحاب مزرعة «توليمة» أن التقنيات المتبعة في المزرعة وسياسة عدم استخدام المبيدات الحشرية توفر التكلفة، كما تساعدهم على استهداف المزيد من العملاء الراغبين في شراء منتجات عــضوية.
وأوضح محمد سلامة، الرئيس التنفيذي لمزارع «توليمة»، أن الناس «يعتقدون أن أسعار منتجاتنا ستكون عالية لأننا ننتج بتكنولوجيا عالية جداً دون استعمال المبيدات، لكن العكس هو الصحيح. فالتكنولوجيا توفر علينا مصاريف لأننا لا نستعمل المبيدات المكلفة، كما أنها ترفع إنتاجنا إلى 10-15 ضعفاً، في نفس الرقعة الزراعية وبنفس العمالة الموجودة، فبالتالي تكاليفي تقل ولا تزيد وكذلك أسعاري».

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

مالي في وجه التناقضات الفرنسية

شبكة فولتير : بقلم تييري ميسان : باريس (فرنسا) : بعد تواجد دام تسع سنوات، إنسحب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.