أخبار عاجلة

ابنة تشي جيفارا : روسيا اضطرت للدفاع عن حدودها

“سبوتنيك”:

تقول الابنة الكبرى للثوري الشهير إرنستو تشي جيفارا، أليدا جيفارا، إن روسيا في الوضع مع أوكرانيا اضطرت للدفاع عن حدودها.
وقالت لوكالة “سبوتنيك”: “إنها (الولايات المتحدة) تسلح الحدود مع روسيا، وأنت تعتقد أن الروس سيجلسون ولا يفعلون شيئًا؟”.
وقارنت جيفارا الوضع الحالي في أوكرانيا بأزمة الكاريبي عام 1962. وأشارت إلى أن الصواريخ الأمريكية المتمركزة في تركيا عام 1961 كادت أن تسبب حربًا عالمية. في رأيها، تفعل الولايات المتحدة اليوم الشيء نفسه في أوكرانيا – “إعطاء أسلحة نووية لدولة يمكنها بدء حرب مع دولة أخرى”.
كما وصفت الابنة الكبرى للثوري الشهير، السياسيين الأوروبيين الذين يفرضون عقوبات على روسيا بأنهم “من أكثر الناس غباء”.
وقالت جيفارا: “هؤلاء هم أكثر الناس غباءً الذين رأيتهم في حياتي، أقول لكم بصراحة”.
وأشارت إلى أن روسيا لم تعد الاتحاد السوفيتي، ويجب على الدول الأوروبية أن تحافظ على علاقات ودية وشراكة مع روسيا الاتحادية، لكنهم بدلاً من ذلك “فظون للغاية، وأغبياء للغاية لدرجة أنهم يبحثون عن أعداء”.
وفقا لجيفارا، هذا لأن أوروبا لا تعرف تاريخ الشعب الروسي ولا تتذكر انتصاراتهم.
وأضافت: “نحن مدينون له (الشعب الروسي) بحقيقة أن عالمنا أصبح أفضل، إن لم يكن، فماذا كان سيحدث للعالم بعد هتلر؟”.
وردا على سؤال عما إذا كانت أليدا جيفارا تعتقد أن الولايات المتحدة وأوروبا تلحق الأذى بأنفسهما بفرض عقوبات على روسيا، ردت ابنة أحد الثوار الكوبيين بأنهم وجهوا ضربة قاصمة، مضيفة أن “ما يفعلونه هو أمر سخيف”.

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

مالي في وجه التناقضات الفرنسية

شبكة فولتير : بقلم تييري ميسان : باريس (فرنسا) : بعد تواجد دام تسع سنوات، إنسحب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.