أخبار عاجلة

دعوى قضائية تطالب بعزل عبد الله رشدي من الأزهر بعد واقعة الزواج الشفهي والاعتداء على سيدة عراقية- (فيديو)

القاهرة – “القدس العربي”:

أقام محام مصري دعوى قضائية في محكمة القضاء الإداري، اليوم الثلاثاء، طالب فيها بشطب قيد الشيخ عبد الله رشدي من جامعة الأزهر حيث يتابع دراساته العليا، مع عزله من عمله بوزارة الأوقاف.

كما طالب المحامي هاني سمير، المجلس الأعلى للإعلام بغلق وحظر صفحات عبدالله رشدي الإلكترونية على وسائل التواصل الاجتماعي لاستخدامها في الدعوة دون ترخيص واستغلالها في الزواج الشفهي من الفتيات والسيدات عن طريق الهاتف.

وجاء في صحيفة الدعوى أنه “على مدى السنوات الماضية خرج علينا الشيخ عبد الله رشدي بجدليات فارغة تدغدغ وتلهب مشاعر أبناء التيار الديني وتثير مشاعر الكره والتطرف الرجعي الديني كما زخرت صفحاته على وسائل التواصل بألفاظ العشق والحب للنساء من متابعيه فأصبح مشهورا بكلمة (يا حبيبة شيخنا)، وقد لاقى هذا الشيخ الشاب هوى وصدى لدى فئات من الصغار والشباب وآخرين ممن لا شك في تأثرهم بهذا الشخص كنتاج لعقود طوال من تغلغل أفكار ومعتقدات جماعات الإسلام السياسي الزائفة الموجهة من جهات لمجابهة السوفيت وقيم وأفكار جمال عبد الناصر التنويرية الحداثية”.

وتابع المحامى في الدعوى “وزارة الأوقاف قامت في أوقات سابقة بمنع عبد الله رشدي من الخطابة وقامت بعزله من إمامة المساجد لانتهاجه فكرا ضالا في الغوغائية واستخدام الدين في غير محله وخلق تلك الجدليات فارغة، وأصدرت البيانات في ذلك الأمر، وهذا المنع والحظر مستمر حتى الآن”.

وطالب في ختام دعواه “بشطب قيد الطالب عبد الله رشدي بجامعة الأزهر من أقسام الدراسات العليا، نفاذا لأحكام قانون تنظيم هيئات الأزهر، فيما قرره من خضوع كل فعل مخل بالشرف والكرامة أو مخل بحسن السير والسلوك داخل الجامعة أو خارجها للعقوبات التأديبية، ومنها الفصل بما يترتب عليه من آثار أهمها إلغاء قيد الطالب، وإحالته لهيئات التأديب وفصله نهائيًا، وإبلاغ المجلس الأعلى للجامعات بقرار الشطب والفصل”.

وكانت سيدة عراقية اتهمت عبدالله رشدي بخداعها واستغلالها وهتك عرضها.

وقالت السيدة، التي تدعى جيهان جعفر، في بيان نشرته عبر حسابها على موقع فيسبوك، الأسبوع الماضي، إنها انتهت وفريق دفاعها من الإجراءات القانونية وتسليم البلاغ ورقيا للنيابة العامة المصرية.

وكانت السيدة العراقية قالت عبر فيديو بثته على فيسبوك إنها تقيم حاليا في دولة أوروبية، وإنها إحدى ضحايا رشدي الذي اتهمته بالتلاعب بها وخداعها بزعم الزواج منها ثم تهرب منها.

وروت السيدة تفاصيل العلاقة منذ بدايتها وقالت إنها ومنذ فترة كبيرة دخلت على حساب الشيخ عبد الله رشدي وطلبت منه استشارة دينية تخص مقربين لها ورد عليها وبعدها تطورت العلاقة بينهما ووصلت لحد الإعجاب والتعارف.

وأضافت أن الداعية طلب منها مقابلته في مصر حتى يتم التعارف أكثر، متعهدا بالزواج منها بشكل رسمي إذا حدث التوافق، لافتة إلى أنها نفذت رغبته ووصلت مصر، وتم الاتفاق بينهما على عمل عقد شرعي للزواج لكنها فوجئت أنه تزوجها شفهيا، متعهدا لها أنه سيوثق الزواج رسميا بعد ذلك.

كما كشفت السيدة العراقية أن الداعية واستغلالا للزواج الشفهي بينهما اختلى بها في شقة في مدينة العبور وشقة أخرى في مدينة نصر شرق القاهرة وهتك فيهما عرضها ثم تنصل بعد ذلك وتخلى عنها ما اضطرها للتواصل مع زوجته وأم أولاده لتكتشف أنها ضحية من قائمة كبيرة تضم عددا من الضحايا.

وحذرت جيهان جعفر الفتيات من الداعية، وطالبت ضحاياه بفضحه وكشف علاقته بهن.

ورد عبد الله رشدي على اتهامات جعفر وكتب على حسابه الشخصي في فيسبوك “سيناريو خيالي وساذج.. جار اتخاذ الإجراءات القانونية”.

وعادة ما يثير الداعية الجدل بتصريحاته عبر صفحاته على مواقع التواصل، خاصة فيما يتعلق بالمرأة حيث سبق ووصف الرجل الذي يسمح لزوجته بارتداء ملابس غير محتشمة “بمن ترك باب سيارته مفتوحا لمن يرغب في سرقتها”، ما اعتبرته منظمات نسوية تبريرا للتحرش.

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

مصر.. اشتباكات بين أهالي جزيرة الوراق وقوات الأمن عقب اعتقالات

الجزيرة : 5/2/2023 وقعت اشتباكات بين أهالي جزيرة الوراق بالجيزة شمالي القاهرة وقوات الأمن بعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *