هل جاءَ الهُجوم الصّاروخي الأخير على القاعدة الأمريكيّة في حقل العمر النفطي ردًّا سريعًا على هجماتٍ إسرائيليّة على مطاريّ دِمشق وحلب؟ وما هي قواعد الاشتِباك الجديدة التي تُريد فرضها؟ ولماذا القبائل العربيّة؟ وأين روسيا؟

راي اليوم :

جاءت الهجمات الصاروخيّة التي استهدفت القاعدة العسكريّة الأمريكيّة في حقل العمر النفطي السوري شرق مدينة دير الزور يوم أمس ردًّا مُباشرًا، وسريعًا، على الغارات الصاروخيّة الإسرائيليّة على مطاريّ حلب ودِمشق قبل ثلاثة أيّام تقريبًا.

هذه الهجمات بالصّواريخ والمُسيّرات المُلغّمة هي السّادسة في أقلّ من شهر، علاوةً على أُخرى مُماثلةٍ استهدفت قاعدة التّنف الأمريكيّة المُقامة على مُثلّث الحُدود الأردنيّة العِراقيّة السوريّة.

القِيادة العسكريّة الأمريكيّة في هذه القواعد التي يتواجد فيها أكثر من ألف جُندي، علاوةً على عناصر قوّات سورية الديمقراطيّة الكُرديّة، تتكتّم عن حجم الخسائر الماديّة والبشريّة التي تلحق بهذه القواعد وجُنودها، ولكنّ ضخامة أعمدة النّيران والدّخان المُتصاعد منها، ويُمكن رصدها بالعين المُجرّدة وسماع صفّارات الإنذار وسيّارات الإسعاف، ووقوع قتلى وجرحى خاصَّةً في مهاجع الجُنود التي كانت أحد مصادر هذه النّيران.

حُدوث هذه الهجمات الصاروخيّة بعد ثلاثة أيّام من هجمات إسرائيليّة استهدفت مطاريّ حلب ودِمشق يُؤكّد “النظريّة الجديدة” التي تقول بأنّ ردّ فصائل المُقاومة العشائريّة العربيّة التي من المُرَجَّح أنها تقف خلفها على أيّ هجمات إسرائيليّة في العُمُق السّوري سيستهدف “الرأس”، أو “العم” الأمريكي، وقواعده على الأراضي السوريّة في المرحلة الأولى الحاليّة على الأقل، وكتَمهيدٍ للرّد الأكبر المُنتَظر على الأهداف الإسرائيليّة في العُمُق الفِلسطيني المُحتل مثلما أكّد لهذه الصّحيفة “رأي اليوم” مصدر مُقرّب من هذه المُقاومة.

ad

لا نختلف مع بعض الأصوات التي تُحمّل الحليف الروسي الذي يملك قواعد بحريّة وجويّة على الأراضي السوريّة جُزءًا كبيرًا من مسؤوليّة تزايد أعداد الهجمات الإسرائيليّة على سورية في الأيّام الأخيرة وبشَكلٍ لافت، حيث اكتفت القيادة العسكريّة الروسيّة لهذه القواعد بإحصاء أعداد هذه الصّواريخ والطّائرات التي أطلقتها طائرات الاحتِلال، ولم تُقدّم للحليف السّوري المُستهدف ما يحتاجه من قُدراتٍ دفاعيّة للتصدّي لها بفاعليّةٍ أكبر، أو إعطاء الضّوء الأخضر للرّد بالمِثل على أهدافٍ إسرائيليّة في العُمُق الفِلسطيني المُحتل.

هُناك عدّة تفسيرات غير رسميّة لحالة “السُّعار” الإسرائيليّة الحاليّة تُجاه سورية، أحدها يقول إن استهداف مطاريّ دِمشق وحلب معًا، وفي توقيتٍ مُتزامن، يأتي لمنع وصول طائرات شحن إيرانيّة تحمل صواريخ ذكيّة مُتطوّرة للجيش العربي السوري، بينما يقول تفسير آخر إن دولة الاحتِلال تُحاول تدمير مخازن أو مصانع لطائرات مُسيّرة حديثة تُشَكِّل خطّ إمدادٍ لحزب الله في لبنان، وحركة أنصار الله الحوثيّة في اليمن.

الجديد الذي يُمكن رصده من بين سُطور أنباء هذه الهجمات من قبل قوّات المُقاومة العشائريّة العربيّة التي بدأت تفرض وجودها عسكريًّا في هذه المِنطقة الحسّاسة على الحُدود السوريّة العِراقيّة، هو أنّ أيّ غارة إسرائيليّة على أهدافٍ سوريّة إيرانيّة داخِل الجُغرافيا السوريّة لن يَمَرُّ دُون رَدٍّ بعد اليوم، وأن سيطرة الولايات المتحدة وقوّات سورية الديمقراطيّة على حُقول النفط والغاز تقترب من نهايتها، لأنها ستكون سيطرة باهظة الثّمن والتّكاليف، ومثلما أخرجت هذه المُقاومة العربيّة أكثر من 150 ألف جُندي من العِراق عام 2011 سيكون أسهل عليها بكثير إخراج ألف جُندي أمريكي من شرق الفُرات، والمسألة مسألة وقت، وطُول نفس لا أكثر ولا أقل.

“رأي اليوم”

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

إيران تعلن عن إنشاء مركز للأمن البحري المشترك مع عمان وباكستان

 RT : أعلن قائد القوة البحرية في الجيش الإيراني، الأميرال شهرام إيراني، بأنه سيتم إنشاء مركز …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.