تتواصل لليوم الرابع على التوالي مناورات عسكرية في أقصى شرق روسيا، بمشاركة 13 دولة أبرزها الهند والصين إلى جانب بلدين عربيين هما الجزائر وسوريا.

وصباح الخميس الماضي، انطلقت هذه المناورات التي حملت اسم “فوستوك (الشرق) 2022” بمشاركة نحو 50 ألف جندي من الدول الحليفة لموسكو، أكثر من ألفين منهم من الجيش الصيني، فضلا عن مشاركة 60 سفينة حربية و140 طائرة.

وشهدت المناورات تدريبات مشتركة للسفن الحربية في بحر اليابان حاكت التصدي لمجموعة سفن تكتيكية لعدو مفترض، كما حلقت قاذفة استراتيجية بعيدة المدى لساعات في إطار كشف جاهزية وحدات الدفاع الجوي المشاركة في التدريبات.

 

 

وتستمر المناورات التي تجري في أرض للتدريب العسكري شرق سيبيريا والشرق الأقصى الروسي إضافة إلى بحر اليابان، حتى 7 سبتمبر/أيلول الجاري.

ووفق بيانات روسية سابقة، يشارك في المناورات كل من: أذربيجان، والجزائر، وأرمينيا، وبيلاروسيا، والهند، وكازاخستان، وقرغيزستان، والصين، ولاوس، ومنغوليا، ونيكاراغوا، وسوريا، وطاجيكستان.

وقالت وزارة الدفاع الروسية قبيل انطلاق المناورات إن التدريب -الذي يقام بعد مرور أكثر من 6 أشهر على اندلاع الحرب الروسية الأوكرانية- يهدف إلى ضمان الأمن العسكري لروسيا وحلفائها.

وتأتي هذه المناورات في ظل اشتداد الصراع القائم بين موسكو والعواصم الغربية على خلفية الهجوم العسكري الروسي ضد أوكرانيا الذي بدأ في 24 فبراير/ شباط الماضي.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات