“وعد الآخرة”.. لماذا اختار الحوثيون “الحديدة” مكاناً لاستعراضهم العسكري “المهيب والضّخم”؟: صواريخ وألغام بحريّة تظهر لأوّل مرّة وتشكيلات تُماثل جُيوشاً نظاميّة.. الإعلام العبري يتوقّف عند مُشاركة 25 ألف مُقاتل.. قلق أممي من خرق الهدنة وأنصار “عاصفة الحزم” يدعون للرّد على رسالة الحرب

عمان- “رأي اليوم” :

لم يُشبه الاستعراض العسكري الذي أقامته حركة أنصار الله الحوثيّة، تلك الاستعراضات التي تقوم بها حركات مُقاومة أو ما يصفها خصومها بالمليشيات، بل كان ومع ضخامته وترتيبه اللافت، أشبه بتشكيلات عسكريّة مُنظّمة، وكأن أنصار الله، تُريد التأكيد على أنها تملك جيشاً يُوازي لعلّه جيوشاً رسميّة.

ad

المكان، اختيار المكان كان محسوباً بعناية، وهو مدينة الحديدة القريبة من الحدود السعوديّة، ثمّة هدنة قائمة في تلك المدينة الاستراتيجيّة منذ أربع سنوات، ونقل قوّات عسكريّة إليها رسالة تهديد وتحذير في غاية الأهميّة لخصوم أنصار الله، الأمر الذي دفع البعثة الأمميّة تعد ذلك الاستعراض خرقاً لاتفاق الحديدة، ولكن كان للحوثيين رأي آخر، نستطيع التواجد، بل التواجد العسكري، وهُنا بعثة الأمم المتحدة “قلقة”، وتدعو الحوثيين إلى المُحافظة على المدينة خالية من المظاهر العسكريّة.

 

تفاعلت المنصّات مع الاستعراض العسكري الحوثي، ثمّة من وجده بمثابة بداية الحرب والتخلّي عن الهدنة، سخر البعض الآخر من ضعف التحالف بقيادة السعوديّة على إضعاف الحوثي، وتنامي قوّته بدل اجتثاثه كما كانت تقول أدبيّات عاصفة الحزم، فيما دعا آخرون إلى ضرورة الرد العسكري السعودي على ما أسموه الاستفزاز الحوثي، وضرورة الدفاع عن النفس.

وكان لافتاً في الاستعراض العسكري الحوثي، حضور الطائرات المُسيّرة، والعتاد البشري المُدرّب، إلى جانب الصاروخ البحري (فالق 1) الذي ظهر لأوّل مرّة، واللغم البحري (مجاهد)، وفي رسالة على قدرة حركة أنصار لله على استهداف جميع الأهداف دون استثناء.

 

وظهر في الاستعراض الذي وصفه أنصار الحركة بالمهيب، صواريخ روبيج، والتي يصل مداها إلى 260 كم، كما يمكنها الانطلاق نحو الأهداف البحريّة بسرعة أكثر من 1000 كم/س، بالإضافة لقدرتها على مقاومة عمليات التشويش فهي أيضا قادرة على رصد أهدافها بالرادار الإيجابي في نطاق 100 كم، وكذلك رصد الأهداف بالرادار السلبي في نطاق يصل إلى 450 كم.

ولفت معلّقون إلى أن فلسطين لم تغب عن خطاب الاستعراض العسكري للحوثيين، والتهديد المُفترض لدولة الاحتلال الإسرائيلي، وتحديدًا حين أكّد بأنهم بعزم إلى الأقصى قد مضينا، وانتقاده لأنظمة العمالة العربيّة، كما توقّفت بالفعل وسائل إعلام عبريّة عند العرض العسكري الحوثي “وعد الآخرة”، وعدد المُقاتلين الذي وصل إلى 25 ألف مُقاتل، وقراءة وتحليل رسائله للكيان المُحتل.

 

وفيما تدبّ الفوضى في مناطق خارجة عن سيطرة حركة أنصار الله، يأتي الاستعراض العسكري الضّخم وفق مُتابعين، ليُؤكّد أن الحركة تُريد الذهاب باليمن إلى دولة مؤسسات رسميّة، وهي بالفعل الحاكم الفعلي للشمال اليمني والعاصمة صنعاء، وها هي تُؤسّس لجيش يمني جديد بذلك الاستعراض، أو ما اعتبره البعض جيش الجمهوريّة اليمنيّة.

 

وأطلق على الاستعراض العسكري اسم “وعد الآخرة”، عرض في المنطقة العسكريّة الخامسة، ألوية النصر، قوّات البحريّة، القوّات الجويّة، ورفع شعار الحركة الشهير الموت لأمريكا، الموت لإسرائيل، ويأتي ذلك الاستعراض الضخم، بعد سنوات من وعيد التحالف السعودي بالقضاء على الحوثيين، وأنه جرى القضاء على إمكاناتهم العسكريّة منذ الساعة الأولى لبدء عاصفة الحزم.

وتميّز العرض العسكري، بأنه جرى تصويره بطريقة إعلاميّة جاذبة، وهو ما توقّف عنده خبراء الإخراج التلفزيوني المُتعلّقة بالعروض العسكريّة، حيث وبرغم ضعف الإمكانات، خرج بتلك الطريقة، ومن كل الزوايا الاستعراضيّة.

 

وفي كلمة له قال زعيم حركة أنصار الله الحوثيّة السيّد عبد الملك الحوثي، وفي كلمة له خلال العرض المهيب للمنطقة العسكريّة الخامسة، والقوات البحريّة، وألوية النصر، والقوات الجويّة، والدفاع الجوي، الخميس، في الحديدة، حيّا الحوثي “الأبطال في مختلف التشكيلات العسكرية من الدفعات المتخرِّجة”، متوجهًا بالشكر للإخوة في وزارة الدفاع على جهودهم المبذولة في بناء الجيش ودمج اللجان الشعبية فيه، وأوضح أنّ العروض العسكريّة التي بدأت في هذه المرحلة من الهدنة في عددٍ من المناطق العسكريّة، هدفها طمأنة شعبنا العزيز وتقديم رسالة للأعداء الطامعين المعتدين، لافتًا إلى أنّ العروض التي تمّت هي لبعض تشكيلات الجيش فقط، وأنّ هناك عشرات الآلاف من منتسبيه مرابطون في الجبهات.

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

من انتحار جون مكافي إلى استراتيجية “الاشتباك المستمر” … سباق تسلح سيبراني عالمي!

النهار العربي : محمد حسين أبو الحسن يشهد العالم نوعاً جديداً من سباق التسلح “السيبراني”، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *