أخبار عاجلة

“بزنس إينسايدر” : تصاعد الاضطرابات المدنية في أكثر من نصف دول العالم

راي اليوم :

العالم، بشكل عام، متجه إلى مزيد من الاضطرابات في الأشهر الستة المقبلة، حسب تحليل شركة “Verisk Maplecroft”، التي أكدت أن خطر حدوث هذه الأزمة سيكون في 101 دولة من أصل 198 دولة تم تعقبها.

ارتفعت نسبة خطر الاضطرابات المدنية هذا العام في أكثر من نصف دول العالم، ما يشير إلى فترة مقبلة من عدم الاستقرار العالمي المتزايد الذي يغذيه التضخم والحرب ونقص الضروريات، وفقاً لتحليل جديد، نشره موقع “بزنس إينسايدر”.

وشهدت 101 دولة من أصل 198 دولة تم تتبعها على مؤشر الاضطرابات المدنية، زيادةً في خطر حدوث إضطرابات مدنية بين الربعين الثاني والثالث من هذا العام، وذلك حسب شركة “Verisk Maplecroft”، وهي شركة استشارات واستخبارات للمخاطر مقرها المملكة المتحدة.

كما أوردت الشركة في تقريرها أنّ 42 دولة فقط شهدت انخفاضاً في مثل هذه المخاطر.

ad

وأضافت: “على الرغم من وجود العديد من الاحتجاجات البارزة والواسعة النطاق خلال النصف الأول من عام 2022، إلا أن الأسوأ لم يأت بعد”.

ويستند مؤشر “Verisk” إلى عوامل عدّة، بما في ذلك مستويات التضخم، وكيفية استجابة البلدان للمعارضة، ومدى الدمار الذي يمكن أن تحدثه الاضطرابات المدنية على البنية التحتية للبلد.

كذلك، أورد التقرير أنّ دولاً مثل بيرو وكينيا والإكوادور شهدت استياءً يظهر في شوارعها بسبب ارتفاع التكاليف.

ووفقاً للمؤشر، شهدت سريلانكا أكبر انخفاض في الاستقرار، حيث أطاحت الاحتجاجات الجماهيرية بالرئيس السابق جوتابايا راجاباكسا في حزيران/ يوليو، بعد أسوأ أزمة اقتصادية تشهدها البلاد في التاريخ الحديث.

وكتب الباحثون أن بعض الدول الأكثر عرضةً لخطر الاضطرابات المدنية هي الدول متوسطة الدخل، التي كان لديها الأموال اللازمة لتوفير الحماية الاجتماعية خلال جائحة “كوفيد-19″، لكنها تكافح الآن للحفاظ على الإنفاق الحيوي لسكانها.

أما البلدان الأكثر ثراءً في الاتحاد الأوروبي، فإنها تواجه المخاطر نفسها، إذ تشير التوقعات لارتفاع عدم الرضا في سويسرا وهولندا وألمانيا والبوسنة والهرسك بسبب تداعيات الحرب في أوكرانيا.

وذكرت الشركة في بيانها أنّ العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، فرضت رسوماً كبيرة على أسعار الغذاء والوقود، وأجّجت أزمة تكاليف المعيشة في جميع أنحاء العالم”، ومع ذلك، فإن “أسوأ الآثار لم تبدأ بعد”.

بالتوازي، أدى نقص موارد الطاقة في ألمانيا إلى انقطاع التيار الكهربائي وارتفاع شديد في أسعارها، حيث ذكرت أكبر هيئة تنظيمية في برلين أنه يجب على البلاد خفض استخدام الغاز حتى تتمكن لاحقاً من تحمل الشتاء المقبل.

وتواجه هولندا، التي تستورد عادةً 15% من غازها من روسيا، معضلةً بشأن ما إذا كانت ستكثّف عمليات الحفر في منطقة “غرونينغن” الغنية بالغاز، وتخاطر بإحداث زلازل أكثر تدميراً ألحقت بالفعل أضراراً جسيمة مسبقاً، بـ26 ألف منزل.

ومن المرجح أن يكون التضخم محسوساً بشكل أكبر خلال الأشهر القليلة المقبلة ومن المتوقع أن يزداد سوءاً في عام 2023، كما أورد التقرير.

الطقس سيكون أيضاً عاملاً رئيسياً حسب التقرير. وإذا ما انخفضت درجات الحرارة إلى مرحلةٍ يصبح فيه خريف وشتاء أوروبا أبرد من المعتاد، فإن ذلك سيؤدي إلى تفاقم “أزمة الطاقة وتكاليف المعيشة الخطيرة بالفعل”.

في المقابل، فإنّ الجفاف يمكن أن يؤدي أيضاً إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية وإثارة احتجاجات في البلدان المتضررة.

وعليه، من المرجح أن تكون “الأشهر الستة المقبلة أكثر اضطراباً”، يختم التقرير. (الميادين)

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

مالي في وجه التناقضات الفرنسية

شبكة فولتير : بقلم تييري ميسان : باريس (فرنسا) : بعد تواجد دام تسع سنوات، إنسحب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.