مدير مركز أبحاث الشرق الأوسط في جامعة دنفر يقول إن الموساد وراء طعن سلمان رشدي

دنفر- “القدس العربي”:

قال نادر هاشمي، مدير مركز أبحاث الشرق الأوسط في جامعة دنفر الأمريكية، إنه من المحتمل أن أحد عملاء الموساد قد قام بإقناع المهاجم الذي طعن سلمان رشدي للقيام بفعلته.

وأضاف هاشمي في مقابلة مع برنامج”إيران بودكاست” أن طعن الروائي رشدي قد يكون بالتنسيق مع الموساد.

وأشار الباحث إلى ثلاث فرضيات تحاول تفسير الهجوم على كاتب “آيات شيطانية” قائلاً إن إيران قد تكون، ايضاً، وراء الهجوم انتقاماً لاغتيال الجنرال قاسم سليماني في غارة أمريكية بواسطة طائرة مسيرة عام 2020 قرب مطار بغداد.

وأوضح هاشمي أن طعن رشيدي قد يكون هدفا سهلا بالنسبة لإيران بعد فشلها المزعوم في إغتيال جون بولتون ومايك بومبيو، ولكن هاشمي يعتقد أن الاحتمال الأكثر ترجيحاً هو أن هادي مطر، مهاجم رشدي، كان مقتنعاً بارتكاب الهجوم من قبل عميل للموساد تظاهر بأنه مؤيد للحرس الثوري الإيراني.

وأكد الباحث أن هدف إسرائيل من العملية هو تعطيل الجهود المستمرة للتوقيع على اتفاقية نووية بين الولايات المتحدة والقوى العالمية من جهة وإيران من جهة أخرى.

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

حرب عالمية ذات بُعد حضاري

شفقنا : (منير شفيق) حدث تطوّران هامّان في الحرب الأمريكية ـ الروسية في أوكرانيا، الأول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.