“قُتلوا بدم بارد” – تقرير يتهم قوات بريطانية بارتكاب جرائم حرب في أفغانستان

DW :

قتل عناصر كوماندوس في القوات الجوية الخاصة البريطانية عشرات المدنيين الأفغان “بدم بارد” في ظروف ملتبسة، لكن هرم القيادة العسكرية أخفى احتمال وجود ملابسات، بحسب تحقيق لهيئة بي بي سي.

    ذكر تحقيق لهيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي، استغرق أربع سنوات، أن مواطنين أفغان غير مسلحين قُتلوا بشكل متكرر “بدم بارد” على أيدي قوات النخبة البريطانيين خلال مداهمات ليلية في الحرب طويلة الأمد، ووضعت عليهم أسلحة لتبرير الجرائم.

مختارات

وكان ضباط كبار، من بينهم الجنرال مارك كارلتون سميث، الذي كان قائد القوات البريطانية الخاصة آنذاك، على علم بوجود تساؤلات لدى القوات بشأن العمليات لكنهم لم يبلغوا الشرطة العسكرية بها.

وبموجب القانون البريطاني الخاص بالقوات المسلحة، فإن عدم إبلاغ قائد عسكري الشرطة العسكرية معرفته بجرائم حرب محتملةيعد مخالفة جنائية، على ما ذكرت بي بي سي.

ورفض كارلتون سميث الذي تقاعد الشهر الماضي من منصب قيادة الجيش، التعليق على برنامج “بانوراما” الذي تبثه بي بي سي والذي قال إن تحقيقاته استندت على وثائق قضائية ورسائل الكترونية مسربة وتقارير صحافييه الذين توجهوا إلى مواقع العمليات في أفغانستان.

وقالت وزارة الدفاع إن تحقيقات سابقة في سلوك القواتالبريطانية في أفغانستان لم تتوصل إلى أدلة تكفي لتوجيه اتهامات.

وأكدت في بيان أرسلته لبي بي سي بأن “أي أدلة جديدة لم تُقدم لكن الشرطة العسكرية ستنظر في أي اتهامات إذا ظهرت أدلة جديدة”.

0 seconds of 0 secondsVolume 90%

مشاهدة الفيديو02:41

مستقبل الناتو بعد انتهاء مهمته في أفغانستان؟

عرقلة تحقيقات الشرطة العسكرية

وأضافت بأن “القوات المسلحة البريطانية خدمت بشجاعة ومهنية في أفغانستان وسنحرص دائما على التزامها بأعلى المعايير”.

ويرصد تحقيق بانوراما، 54 شخصا قتلوا في ظروف ملتبسة على أيدي وحدة تابعة لقوة إس إيه إس، خلال جولة استمرت ستة أشهر في ولاية هلمند من تشرين الثاني/ نوفمبر 2010 حتى أيار/ مايو 2011.

وأظهرت تقارير عقب تنفيذ المهمات أن الضباط فوجئوا بالأعداد الكبيرة للخسائر البشرية التي ألحقتها الوحدة، في وقت لم ترد أي تقارير عن إصابات في صفوف الجنود خلال اشتباكات مسلحة في الظاهر، مع مقاتلي طالبان.

وقال ضابط كبير في مقر القوات الخاصة لبانوراما إن “عددا كبيرا من الأشخاص قتلوا في مداهمات ليلية والتفسيرات المقدمة لم تكن منطقية. عند اعتقال شخص ما لا ينبغي أن ينتهي به الأمر ميتا”. وأضاف أن “حصول ذلك مرة تلو الأخرى أثار قلقا في المقر العام. بدا واضحا آنذاك أن شيئا ما ليس على ما يرام”.

وبرز قلق بشكل خاص إزاء رصد الثقوب التي خلفتها أسلحة القوات الخاصة البريطانية في مجمعات سكانية أفغانية بعد المداهمات، على علو منخفض، ما يشير إلى أن المشتبه بهم كانوا راكعين أو منبطحين أرضا.

نُقلت العديد من التحذيرات إلى هرم القيادة، وفق بي بي سي. لكن سُمح لفرقة النخبة باستكمال مهمتها ومدتها ستة أشهر، ونُشرت لمهمة أخرى في 2012.

في 2014 فتحت الشرطة الملكية العسكرية تحقيقا في أكثر من 600 مخالفة تُتهم القوات البريطانية بارتكابها في أفغانستان، ومن بينها عمليات قتل ارتكبها عناصر من النخبة.

غير أن محققي الشرطة العسكرية قالوا لهيئة بي بي سي إن الجيش البريطاني “عرقل” عملهم وبأن التحقيق انتهى في 2019.  وقال الكولونيل أوليفر لي، الذي كان قائد جنود البحرية الملكية في أفغانستان في 2011، للبرنامج إن الاتهامات “مروعة بشكل لا يصدق” وتستحق تحقيقا عامّا شاملا.

ع.ج/ ف.ي (أ ف ب، رويترز)

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم لا سيما المسلمين والتحذير من عدوهم و تثقيفهم بحقائق دينهم وما خفى عنهم وعن وحضارتهم ثم مستقبلهم في ضوء علامات الساعة المقبلون عليها.

شاهد أيضاً

اغتيال رئيس جمعية علماء أهل الحديث في أفغانستان

الخليج الجديد : أعلنت السلطات الأفغانية، الخميس، اغتيال رئيس “جمعية علماء أهل الحديث” في أفغانستان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.