العراق : “سرايا السلام” تتوعد “أعداء الدين” والأغلبية الوطنية: سترون استعراضاً دينياً الجمعة

بغداد ـ “القدس العربي”:

توعّد أبو مصطفى الحميداوي، المسؤول العام لـ”سرايا السلام”، الجناح المسلّح للتيار الصدري، بزعامة مقتدى الصدر، ما وصفهم أعداء “الدين والأغلبية الوطنية” بـ”استعراض عبادي” يوم الجمعة المقبل، تزامناً مع الصلاة الموحدة التي من المقرر إقامتها في بغداد.

الحميداوي ذكر في تدوينة له: “سيرى أعداء الدين والإنسانية، أعداء الأغلبية الوطنية، أعداء من يريد تقديم الخدمات، سيرون منّا استعراضاً عبادياً لا مثيل له منذ تأسيس الجمعة إلى يومنا هذا”.

وتلبية لدعوة الصدر، يستعد أتباع التيار الصدري لإقامة صلاة جمعة موحدة في 15 تموز/ يوليو الجاري، في مدينة الصدر، شرقي العاصمة الاتحادية بغداد.

في السياق ذاته، أجرى مستشار الأمن القومي العراقي، قاسم الأعرجي، زيارة تفقدية إلى قاطع عمليات سامراء لـ”سرايا السلام”.

وأفاد المكتب الإعلامي للأعرجي، في بيان صحافي، أن الأعرجي “التقى بالقادة والمسؤولين في قاطع سرايا السلام ضمن قيادة عمليات سامراء، واستمع إلى إيجاز كامل عن الوضع الأمني في المدينة وتعاون المواطنين مع الأجهزة الأمنية، وكذلك العمليات النوعية التي يقوم بها قاطع سرايا السلام مع بقية الأجهزة الأمنية”.

وأشاد الأعرجي، وفقاً للبيان، بـ”العلاقة الطيبة التي تربط سرايا السلام بالسكان المحليين في المدينة”، مؤكدا أن “هذه العلاقة دليل على وجود انضباط عالٍ بالتوجيهات”، مقدما الشكر والتقدير لـ”مقاتلي وقادة ومسؤولي سرايا السلام، لتعاملهم الإيجابي وعلاقتهم المتميزة مع المواطنين”.

وأوضح البيان أن “الأعرجي، قدم الشكر والتقدير لقوات الجيش والشرطة الاتحادية وشرطة محافظة صلاح الدين”، مؤكدا تقديم “كافة الدعم لقواتنا الأمنية على اختلاف صنوفها، للقيام بواجباتها وأداء مهامها الأمنية”.

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

مصر : انتقادات حادة لقانون يهدّد 8000 منشأة سياحية

العربي الجديد : فجّر مشروع قانون تقدمت به الحكومة المصرية للبرلمان، لوضع تنظيم جديد لاتحاد الغرف السياحية، وتشكيل مجالس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *