تقرير : غالبية قادة لبنان يؤيدون اتفاق هوكشتاين حول الحدود البحرية مع إسرائيل “ما عدا حزب الله وأمل”

كشفت صحيفة “الشرق الأوسط”، نقلا عن مصادر إسرائيلية، عن نص الاتفاق الذي بلوره، آموس هوكشتاين، الوسيط الأمريكي في ملف ترسيم الحدود البحرية بين إسرائيل ولبنان.

 

وقالت مصادر مطلعة في تل أبيب لصحيفة “الشرق الأوسط” إن “الاتفاق الذي بلوره الوسيط الأمريكي في ملف ترسيم الحدود البحرية بين إسرائيل ولبنان، آموس هوكشتاين، والمبني على تنسيق مع قادة البلدين، ينص على مبدأ بئر قانا للبنان وحده، وبئر كاريش لإسرائيل وحدها”، لافتة إلى أن “غالبية القادة السياسيين في لبنان يؤيدون هذا الاتفاق، باستثناء “حزب الله” و”حركة أمل”، وإنه لذلك جاء إطلاق الطائرات المسيرة الأربع نحو المنطقة الاقتصادية الإسرائيلية، والتي تم تدميرها في الجو”.

وبحسب ما ذكرت صحيفة “الشرق الأوسط”، فقد “جاء في مسودة الاتفاق الذي توصل إليه هوكشتاين أن الخلاف يقتصر على مساحة 860 كيلومترا مربعا، وليس 2350 كيلومترا، كما يطلب لبنان، حيث أن الأمريكيين اقتنعوا بما تقوله إسرائيل في هذا الشأن، وهو أن لبنان نفسه قدم وثيقة رسمية إلى الأمم المتحدة حدد فيها هذا الرقم، في حين كانت إسرائيل قد وافقت على منح لبنان 58% من هذه المساحة، فاقترح الوسيط الأمريكي زيادتها أكثر قليلا، إذ وافق لبنان، حسب المصادر الإسرائيلية”، وبقي إعطاء الموقف الإسرائيلي “الذي يتأخر لأن تل أبيب تطلب ضمانات أن يكون موقف لبنان ملزما لحزب الله وأمل، فلا يطلقون طائرات مسيرة على الآبار الإسرائيلية”.

وأشارت “الشرق الأوسط” إلى أن “هذه المخاوف الإسرائيلية قد تعززت إثر قيام حزب الله بإطلاق ثلاث طائرات باتجاه المياه الاقتصادية الإسرائيلية بعد ظهر يوم السبت الماضي (2 يوليو)، والتي دمرتها إسرائيل وهي في الجو بعيدا عن الآبار”، كما كشف الجيش الإسرائيلي مساء يوم الأربعاء عن قيام القبة الحديدية باعتراض طائرة مسيرة إضافية تابعة لحزب الله اللبناني.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه اعترض الطائرة المسيرة يوم الثلاثاء، مؤكدا أنها كانت متوجهة إلى منصة الغاز الإسرائيلية كاريش، وتم اعتراضها وإسقاطها في المياه اللبنانية، بعيدا عن الحدود البحرية مع إسرائيل، دون أن تشكل أي تهديد أو خطر.

وفي تقريرها، لفتت صحيفة “الشرق الأوسط” إلى أنه “مع أن غالبية المسؤولين الإسرائيليين يؤيدون صيغة الاتفاق التي توصل إليها الوسيط الأمريكي، وهم مقتنعون بأن غالبية المسؤولين في لبنان معنيون بالمضي قدما في المفاوضات والتوصل إلى اتفاق حول المناطق المتنازع عليها، إلا أن بعض الأوساط في تل أبيب تحذر من اتفاق لا يوافق عليه “حزب الله” وتقول إن محاولات التصعيد ضد إسرائيل في حقل كاريش للغاز، لم تأت صدفة بل هي إعلان نوايا بأن “حزب الله” سيظل معارضا وسيستغل المعارضة لإبقاء آبار الغاز حلبة صراع حربي مفتوح، وهذا ما لا تستطيع إسرائيل الموافقة عليه، وإنه يجب توجيه ضربة عسكرية تهز الحزب وتجعله يتراجع”.

 

المصدر: “الشرق الأوسط”

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

مصر من أكثر المتضررين.. كلفة الغذاء والسكن سترهق العالم حتى 2025

الخليج الجديد : قال المنتدى الاقتصادي العالمي، إن مصر ستكون من أكثر الدول المتضررة في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *