قائد سابق في الحرس الثوري يؤيد أنباء وقوع انفجار في مقر للبسيج بطهران

 RT :

أيد إسماعيل كوثري، وهو برلماني إيراني وقائد سابق بالحرس الثوري، الأنباء المتداولة حول وقوع انفجار في مقر للبسيج بطهران قبل أيام.

وتحدث إسماعيل كوثري عن “انفجار عبوتين ناسفتين في قاعدة “مالك الاشتر” التابعة لقوات التعبئة الشعبية “البسيج” شرق طهران”، مشيرا إلى أن “العبوات كانت يدوية الصنع وضعيفة جدا”.

وأضاف كوثري: “جماعة المنافقين “مجاهدي خلق” يبالغون في الدعاية لكسب المال من الأعداء..والعملاء الاجانب يرفضون القيام بمثل هذه العمليات لأنهم يعرفون أن تحركاتهم تخضع لإشراف ورصد أجهزة المخابرات والأمن الإيرانية..هؤلاء يستخدمون عناصر داخلية بوعود فارغة”.

وتابع موضحا: “الانفجار في مركز “مالك الأشتر” حدث يوم الجمعة حيث كانت عطلة رسمية..ذهبوا للمركز في التاسعة مساء، واستغلوا ظلمة الليل كغطاء وأقدموا على فعلتهم ووثقوها في مقطع فيديو”.

وأردف إسماعيل كوثري: “القنابل اليدوية التي تم استخدامها كانت صغيرة جدا، والدعاية الإعلامية من قبل المنافقين ضخمت الحادث”، مؤكدا أنه “سوف يتم التعرف على العناصر المتورطة بهذه الجريمة وسينالون جزاهم”.

 

المصدر: “خبر أنلاين”

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم لا سيما المسلمين والتحذير من عدوهم و تثقيفهم بحقائق دينهم وما خفى عنهم وعن وحضارتهم ثم مستقبلهم في ضوء علامات الساعة المقبلون عليها.

شاهد أيضاً

الخارجية الإيرانية : للشعب الفلسطيني وفصائل المقاومة الحق القانوني بالرد على عدوان الكيان الصهيوني .. و أنصار الله تدين العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة

المنار : دانت طهران بشدة “العدوان الوحشي لنظام الفصل العنصري الصهيوني على غزة واغتيال قادة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.