فرنسا “قلقة” لتعديل بريطانيا بروتوكول إيرلندا الشمالية

 RT :

أعربت وزارة الخارجية الفرنسية عن قلقها لنية لندن تعديل بعض النقاط في بروتوكول إيرلندا الشمالية من جانب واحد.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية خلال مؤتمر صحافي إلكتروني، إن الوزيرة كاثرين كولونا أعربت لنظيرتها البريطانية ليز تراس خلال لقاء بينهما عن “رغبتها في حل دائم امتثالا للاتفاقية الموقّعة بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة”.

ووضع بروتوكول ايرلندا الشمالية، الذي جرى التفاوض حوله بين لندن وبروكسل في سياق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، لمحاولة حلّ المشكلة الشائكة للحدود بين إيرلندا الشمالية، وهي جزء من المملكة المتحدة، وجمهورية إيرلندا وهي عضو في الاتحاد الأوروبي.

وتمّ توقيع الاتفاقية لحماية السوق الأوروبية الموحّدة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، من دون التسبب في العودة إلى الحدود الصعبة، وبالتالي الحفاظ على السلام الذي جرى التوصّل إليه في العام 1998 عبر اتفاقية الجمعة العظيمة، بعد ثلاثة عقود من الاضطرابات الدامية بين الوحدويين والجمهوريين.

ولهذه الغاية، أنشأ البروتوكول حدودا جمركية في البحر الإيرلندي. لكن هذا الوضع أدى إلى تعطيل الإمدادات وزرع الغضب لدى المجتمع الوحدوي المرتبط بالبقاء داخل المملكة المتحدة.

واختارت حكومة رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إصدار تشريعات لتغيير هذه الاتفاقية من جانب واحد. وكانت حكومة جونسون قد هددت بإبطال هذه المعاهدة الدولية التي فاوضت عليها ووقعتها.

واعتمد نواب بريطانيون الاثنين الماضي في القراءة الأولى، مراجعة من جانب واحد لأحكام الجمارك في إيرلندا الشمالية، على الرغم من تحذيرات بروكسل من أنّ مثل هذا الإجراء من شأنه أن يبرر الانتقام التجاري.

 

المصدر: “أ ف ب”

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

بعد فرضها قيودا على النساء.. واشنطن تعلن عقوبات جديدة على “طالبان”

  RT : أعلنت واشنطن عن قيود جديدة على منح التأشيرات لأفراد حركة “طالبان”، ردا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *