أخبار عاجلة

البنك الدولي ينشئ صندوقا لتعزيز القدرات الوقائية والتأهب لمواجهة الأوبئة

القدس العربي :

واشنطن – أ ف ب: وافق مجلس إدارة البنك الدولي على إنشاء صندوق لتمويل الاستثمارات من أجل تعزيز القدرات الوقائية من الأوبئة والتأهب والتصدي لها، كما أعلنت المؤسسة المالية الدولية.
وقال البنك الدولي في بيان ليل الخميس/الجمعة (بتوقيت غرينِتش) أن التركيز يجب أن يَنّصبّ على البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل، وأن الهدف هو إطلاق هذا الصندوق في الخريف.
وأضاف أن «الكلفة البشرية والاقتصادية والاجتماعية المدمرة لكوفيد-19 كشفت الحاجة الملحة إلى العمل المنسق لتعزيز النظم الصحية وحشد موارد إضافية».
وتابع البنك الدولي أن هذا الصندوق تم تطويره بدفع من الولايات المتحدة وإيطاليا وإندونيسيا في إطار رئاساتها لمجموعة العشرين، وبدعم واسع من هذه المجموعة.
وأوضح أنه «تم الإعلان حتى الآن عن أكثر من مليار دولار من الالتزامات المالية» لهذا الصندوق، بما في ذلك مساهمات من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وكذلك إندونيسيا وألمانيا وبريطانيا وسنغافورة ومؤسستي «غيتس» و»ويلكوم ترست» البريطاني غير الربحي.
وذكر رئيس البنك الدولي في البيان بأن هذه المؤسسة المالية هي «أكبر ممول للوقاية والتأهب والتصدي (للوباء) عبر عمليات جارية حاليا في أكثر من مئة دولة نامية لتعزيز أنظمتها الصحية».
وأضاف أن الصندوق الذي سمي «الصندوق المالي الوسيط» (فايننشال انترميدييري فاند – اف آي اف) سيقدم تمويلاً إضافياً «على الأمد الطويل لاستكمال عمل المؤسسات القائمة عبر مساعدة الدول والمناطق ذات الدخل الضعيف والمتوسط على الاستعداد للوباء المقبل».
من جانبه أكد رئيس منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، في بيان أن منظمة الصحة العالمية تشارك في المشروع وستقدم خبرتها التقنية له.
وسيستخدم الصندوق في العديد من المجالات بما في ذلك مراقبة الأمراض.
وفي بيان منفصل، وصفت وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين الصندوق بأنه «إنجاز كبير سيساعد البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل على الاستعداد بشكل أفضل للوباء التالي».
وقالت «حتى مع استمرارنا في العمل على إنهاء كوفيد-19 سيساعد هذا القرار الذي اتخذه مساهمو البنك الدولي في بناء القدرات للوقاية من الأوبئة واكتشافها والتصدي لها في المستقبل مما يعزز الأمن الصحي في جميع أنحاء العالم بما في ذلك هنا في الولايات المتحدة».
وصرحت متحدثة باسم البنك الدولي لوكالة فرانس برس أنه إذا لم ينته وباء كوفيد -19 عند بدء عمل الصندوق، فقد يدعم مكافحة الجائحة الحالية والأوبئة المستقبلية.

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

مالي في وجه التناقضات الفرنسية

شبكة فولتير : بقلم تييري ميسان : باريس (فرنسا) : بعد تواجد دام تسع سنوات، إنسحب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.