أخبار عاجلة

السودان : عشرات الآلاف شاركوا في «زلزال 30 يونيو»… وستة قتلى برصاص الأمن

القدس العربي :

 الخرطوم ـ وكالات: قُتل ستة متظاهرين، أمس الخميس، في مدينة أم درمان في ضاحية الخرطوم، وفق ما أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية، أثناء احتجاجات شارك فيها عشرات آلاف السودانيين، مطالبين بإسقاط نظام عبد الفتاح البرهان العسكري، قائد انقلاب تشرين الأول/أكتوبر، الذي أغرق البلاد في العنف، وفي أزمة اقتصادية خطيرة.
ويتظاهر السودانيون كلّ أسبوع تقريباً ضد العسكريين، لكن أمس الخميس شهد سقوط أكبر عدد من الضحايا في صفوف المتظاهرين منذ أشهر. وأعلنت لجنة الأطباء مقتل ستة متظاهرين على أيدي قوات الأمن، أُصيب أربعة بينهم على الأقل “برصاص مباشر في الصدر” أو “في الرأس” أو “في الظهر”، وأحدهم قاصر.
وأضافت “بهذا يرتفع العدد الكلي لشهدائنا الكرام إلى 109″، منذ بدء الاحتجاجات التي تخرج بانتظام ضد الانقلاب الذي نفّذه البرهان في 25 تشرين الأول/أكتوبر.
وندّدت بإطلاق قوات الأمن قنابل “الغاز المسيل للدموع في أحد المستشفيات في العاصمة الخرطوم ومنع عربة الإسعاف من دخول المستشفى” . وعشية الاحتجاجات، قتلت قوات الأمن السودانية متظاهرا خلال مسيرات نظمت مساء الأربعاء في شمال الخرطوم، إثر إصابته “برصاصة في الصدر”، وفق ما أفادت اللجنة.
وهتف المتظاهرون الخميس “الشعب يريد إسقاط البرهان”، و”لو مُتنا كلنّا ما يحكمنا العسكر”، وفق ما أفاد صحافيون.
وكما في كل مرّة يُدعى فيها للتظاهر، كان من الصعب جدًا الوصول إلى خدمة الإنترنت والاتصالات، وانتشرت قوات الأمن في شوارع الخرطوم وضواحيها، وفق ما أفاد صحافيون.
وشددت السلطات الإجراءات الأمنية في العاصمة الخرطوم وحولها من مدن، على الرغم من رفع حالة الطوارئ التي فرضت عقب الانقلاب.
ودعا ناشطون مؤيدون للديمقراطية على مواقع التواصل الاجتماعي، إلى احتجاجات أمس تحت وسم “مليونية زلزال 30 يونيو”.
وأعربت الأمم المتحدة عن “القلق الشديد إزاء مواصلة قوات الأمن في السودان استخدام القوة المفرطة والذخيرة الحية ضد المتظاهرين” .
جاء ذلك في مؤتمر صحافي للمتحدث باسم الأمين العام ستيفان دوجاريك، في المقر الدائم للمنظمة الدولية في نيويورك.
دوجاريك قال “أعلنا موقفنا من قبل، وسوف نستمر في إعلانه.. نحن منزعجون وقلقون بشدة إزاء مواصلة استخدام القوة المفرطة والذخيرة الحية من قبل قوات الأمن ضد المتظاهرين في السودان” .
وأضاف: “من الضروري أن يتم السماح للناس بالتعبير عن آرائهم في حرية، وعلى قوات الأمن في أي دولة أن تدافع عن هذا الحق، لا أن تكون عقبة أمامه” .
وتابع: “الطريق الوحيد للمضي قدما أمام السودانيين يمر عبر تسوية سياسية بأسرع ما يمكن، بحيث تقود إلى استعادة النظام الدستوري والتحول الديمقراطي” .

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

مالي في وجه التناقضات الفرنسية

شبكة فولتير : بقلم تييري ميسان : باريس (فرنسا) : بعد تواجد دام تسع سنوات، إنسحب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.