فقدان 30 مهاجرا إلى أوروبا قبالة سواحل ليبيا … و انتشال جثث 20 شخصا قضوا عطشا في الصحراء الليبية قرب حدود تشاد

 RT :

فقدان 30 مهاجرا إلى أوروبا قبالة سواحل ليبيا

قالت منظمة أطباء بلا حدود، إن زورقا مطاطيا واهيا انهار وغرق في البحر المتوسط قبالة سواحل ليبيا، ما أسفر عن فقدان ما لا يقل عن 30 شخصا، بينهم نساء وأطفال.

وأفادت المنظمة الدولية بأن الزورق غرق في طريق مميت في وسط البحر المتوسط، مبينة أن سفينة إنقاذ تديرها منظمة أطباء بلا حدود وصلت إلى القارب، وتمكنت من إنقاذ عشرات المهاجرين الآخرين بينهم بعض النساء. ماتت امرأة حامل على متن سفينة الإنقاذ جيو بارنتس.

وقالت المنظمة إن من بين المهاجرين المفقودين، خمس نساء وثمانية أطفال.

برزت ليبيا في السنوات الأخيرة كنقطة عبور مهيمنة للمهاجرين الفارين من الحرب والفقر في إفريقيا والشرق الأوسط.

استفاد مهربو البشر في السنوات الأخيرة من الفوضى في ليبيا، حيث يقومون بتهريب المهاجرين عبر حدود البلاد الطويلة مع ست دول. وبعد ذلك يتم تعبئة المهاجرين في قوارب مطاطية غير مجهزة وينطلقون في رحلات بحرية محفوفة بالمخاطر.

المصدر: AP

روسيا اليوم

انتشال جثث 20 شخصا قضوا عطشا في الصحراء الليبية قرب حدود تشاد

انتشال جثث 20 شخصا قضوا عطشا في الصحراء الليبية قرب حدود تشاد

 أعلن جهاز الإسعاف والطوارئ في ليبيا، اليوم الأربعاء، انتشال جثث 20 شخصا قضوا عطشا في الصحراء بالقرب من الحدود مع تشاد.

وأوضح جهاز الإسعاف والطوارئ بمدينة الكفرة أن “فريق الجهاز انتشل جثث 20 شخصا وجدت في الصحراء، بعد تعطل سيارتهم … وقضوا جميعا عطشا”، مبينا أن “السيارة كانت متوجهة من دولة تشاد إلى ليبيا، وعُثر عليها على مسافة 310 كلم جنوب الكفرة، على بعد 120 كلم عن الحدود الليبية التشادية”.

ونشر الجهاز عبر صفحته على “فيسبوك”، مقطع فيديو يظهر عدداً من الجثث بالقرب من سيارة رباعية الدفع وسط الصحراء، ويقوم عناصر الإسعاف بوضع الجثث في أكياس سوداء مخصصة لحفظ الموتى.

تتكرر حالات فقدان وموت المهاجرين في الصحراء الليبية الذين يعبرون الحدود البرية مع الدول المجاورة وتحديداً السودان والنيجر وتشاد.

وتعد مدينة الكفرة بعدد سكانها المحدود في أقصى جنوب شرق ليبيا، من أكثر المدن الحدودية التي تنشط فيها عمليات عبور المهاجرين غير النظاميين وعمليات التهريب بأنواعها، حيث يستغل المهربون الطبيعة الصحراوية القاحلة والحدود المترامية الأطراف التي تصعب مراقبتها.

 

المصدر: “أ ف ب” +RT

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

49 عاماً على حرب 1973 وإسرائيل ما زالت تستذكر صدماتها وجراحها.. معلومات جديدة من غرفة اللقاءات السريّة بين العسكريين والصحفيين

الناصرة- “القدس العربي”: كما في كل سنة، تستذكر أوساط إسرائيلية مختلفة أحداث حرب تشرين 1973، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.