أعلنت وزارة الداخلية المصرية، الخميس، عن إلقاء القبض على القاضي المتهم بقتل زوجته الإعلامية “شيماء جمال” إثر تحديد مكان اختبائه في محافظة السويس شرقي البلاد.

وكانت الأجهزة الأمنية عثرت الاثنين الماضي، على جثة المذيعة “شيماء جمال”، التي اختفت منذ 3 أسابيع، داخل مزرعة فيلا بإحدى مدن محافظة الجيزة جنوبي البلاد.

وقالت وزارة الداخلية عبر صفحتها في فيسبوك: “تمكنت الأجهزة الأمنية من تحديد مكان اختباء المتهم بقتل زوجته الإعلامية جمال بمحافظة السويس”.

وأشارت إلى أنها حددت مكانه “من خلال استخدام أجهزة البحث الجنائي للتقنيات الأمنية الحديثة وتكثيف التحريات وجمع المعلومات”.

وأوضحت الوزارة أن ذلك جاء تنفيذاً للإذن القضائي الصادر بضبطه وإحضاره، مضيفة أنه تم اتخاذ الإجراءات القانونية حياله.

 

 

والاثنين الماضي، قالت النيابة العامة المصرية إنها “تلقت بلاغاً من عضو بإحدى الجهات القضائية يفيد بتغيب زوجته التي تعمل إعلامية في إحدى القنوات الفضائية، بعد اختفائها من أمام مجمع تجاري في منطقة أكتوبر بمحافظة الجيزة، من دون اتهامه أحداً بالتسبب في ذلك، إلا أن شواهد ظهرت في التحقيقات تُشكك في صحة البلاغ”.

وأضافت، “مثل أحد الأشخاص أمام النيابة مستنداً إلى صلته الوطيدة بزوج المجني عليها، وأبدى رغبته في الإدلاء بأقواله بشأن تورطه في قتلها، ولعضوية المتهم في إحدى الجهات القضائية، استصدرت النيابة إذناً باتخاذ إجراءات التحقيق ضده”.

وتابعت النيابة، “بموجبه أمرت بضبطه وإحضاره، بعدما ضبطت أدلة تُرجح صدق رواية الشاهد، والذي انتقلت برفقته إلى مكان دفن جثمان الضحية، حيث عثرت عليه، وكان في صحبتها الطبيب الشرعي”.

وتشير تقارير مصرية إلى أن الزوج وهو “أيمن حجاج” يعمل قاضياً وارتكب جريمته لوجود خلافات بينهما.

فيما كشفت المعلومات أن الشاهد الوحيد على تلك الجريمة المروعة يدعى “حسين محمد إبراهيم الغرابلي”، وهو صديق للقاتل منذ 11 عاماً.

كما تبين أن “حجاج” طلب من صديقه مساعدته في استئجار مزرعة، كي يستغلها في تربية الخيول وذبح الأضاحي خاصة مع قرب عيد الأضحى، فقام الصديق بالفعل باستئجار المزرعة وتولى عمليات تجهيزها وتشطيبها.

فيما حضر القاضي وزوجته لاحقاً إلى المزرعة يوم الحادث، حيث وعدها بنقل ملكيتها لها.

غير أن مشادة كلامية وقعت بينهما إثر حديث حول تسوية أمور مالية وقانونية وتعاملات أخرى، تطورت لملاسنات وتبادل السباب بألفاظ صدمت الصديق، الذي فوجئ بالزوج يمسك بسلاحه الناري ويضرب زوجته على رأسها بثلاث ضربات ثم يخنقها حتى لفظت أنفاسها.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات