من السودان إلى مليلية.. إسماعيل وهجرة لم تكتمل إلى إسبانيا

 القدس العربي :

الرباط- خالد المجدوب: من السودان إلى مدينة مليلية، ومرورا بدول عديدة، حاول الشاب السوداني محمد إسماعيل جاهدا الوصول إلى إسبانيا بحثا عن فرصة عمل عبر هجرة غير نظامية.

وجد إسماعيل نفسه بين نحو ألفي مهاجر غير نظامي، أغلبهم من دول إفريقيا جنوب الصحراء والسودان، قرب السياج الحديدي لمليلية في 24 يونيو/ حزيران الجاري.

وحاول هؤلاء اقتحام السياج لكن السلطات المغربية والإسبانية ردعتهم، ولقي 23 منهم مصرعهم في أكبر حصيلة ضحايا في تاريخ المدينة.

في البداية، أفادت تقارير أولية بأن خمسة أشخاص لقوا مصرعهم، لكن الرباط أكدت لاحقا ارتفاع عدد القتلى إلى 23 وإصابة العشرات من المهاجرين وأفراد الأمن، بحسب ما نقله موقع القناة الأولى المغربية (حكومية) عن سلطات المملكة.

بينما قالت رئيسة منظمة “عبور الحدود” (Walking Borders) غير الحكومية هيلينا مالينو غارزون، إن 37 شخصا على الأقل لقوا حتفهم.

وغداة الاقتحام، أصدرت منظمات غير حكومية بيانا مشتركا طالبت فيه بإجراء تحقيق بشأن طريقة معاملة المهاجرين أثناء محاولتهم عبور الحدود.

محاولة اقتحام جماعية

إلى المغرب وصل إسماعيل قبل ستة أشهر، واستقر في مدينة الدار البيضاء (شمال) بعدما تنقل بين مدن أخرى.

لكنه فشل في الحصول على فرصة عمل، وبدأ رحلته إلى مليلية، وبعد محاولات فردية لم تنجح قرر أن يشارك في اقتحام جماعي للمدينة.

وبينما يتألم من إصابته برصاص مطاطي، قال إسماعيل: “سبب تواجدي في مليلية هو البحث عن عمل والعبور إلى إسبانيا”.

وأعرب عن أسفه لسقوط قتلى وجرحى أغلبهم من السودان، وأوضح أنه مصاب في بطنه بجروح وأيضا بالرصاص على مستوى قدمه.

وأردف: “بعدما تدخلت الشرطة، حاول المهاجرون مقاومتها من أجل العبور إلى مليلية، ولكن تعقدت الأمور”.

وشدد على أن “المهاجرين لم يستعملوا العنف”، منتقدا تدخل الشرطة.

ترحيل إلى بني ملال

وفي مدينة بني ملال، وجد إسماعيل نفسه بعيدا عن مليلية بأكثر من 600 كيلومتر، وقال إنه لا يعرف أسباب ترحيله.

وقامت السلطات المغربية بترحيل عدد من المهاجرين إلى مدن أخرى داخل المملكة لإبعادهم عن ضواحي مليلية، حتى لا يحاولون مجددا اقتحام السياج.

وبالرغم من ترحيلهم، فإن عددا منهم يعودون إلى ضواحي مدينتي سبتة ومليلية على أمل العبور إلى إسبانيا، بحسب مراسل الأناضول.

وشاهد مراسل الأناضول عددا من راغبي الهجرة غير النظامية في مدينة بني ملال وبعضهم يتلقون العلاج في مستشفى.

وبالرغم من سقوط ضحايا من حين إلى آخر، يترقب حالمون بالهجرة في المغرب الفرصة للعبور إلى أوروبا، ولو كلفهم الأمر حياتهم.

وبجانب مليلية، تخضع مدينة سبتة (شمالي المغرب)، فضلا عن الجزر الجعفرية وجزر صخرية أخرى في البحر الأبيض المتوسط لإدارة إسبانيا، وتعتبرها الرباط “ثغورا مغربية محتلة”.

(الأناضول)

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

بعد فرضها قيودا على النساء.. واشنطن تعلن عقوبات جديدة على “طالبان”

  RT : أعلنت واشنطن عن قيود جديدة على منح التأشيرات لأفراد حركة “طالبان”، ردا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *