العراق : تسجيل صوتي لقيادي بالحشد الشعبي يسب والد مقتدي الصدر.. ويفضح دور أموال محمد بن سلمان في طلبه قطع العلاقة مع إيران وحل الحشد ويطالبه بخلع العمامة لتتساوى الرؤوس و تسير السفينة

 تداول نشطاء عراقيون تسجيلا صوتيا منسوبا لأحد قادة الحشد الشعبي ويدعى “أبو تراب“، وهو يهدد مقتدى الصدر، كما يفضح دور ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في شراء منصب رئيس الوزراء العراقي.

وتضمن التسجيل سبًا وجهه القيادي بالحشد إلى والد مقتدى الصدر.

وقال القيادي بالحشد في التسجيل الصوتي: “أنت تطالب دائما حلوا الحشد
واقطعوا علاقتكم بإيران، وصيروا عراقيين.. وأنا أطالبك أيضا بنزع العمامة حتى تكون العراق.. انزع عمامتك والبس غير لباسك وبطل كلام عن حل الحشد حتى نعيش سويا ونتساوى أنا وإنت وتمشي السفينة بيننا”.

 

وأضاف : “إنت واضع شروط وتهددني وتقولي اقطع علاقتك بإيران وتقولي حط أبويا قائد ديني عندكم وإحما المقدسين”.

وتابع: “هذا الكلام ما يعجبني .. إنت تريدنا نتعايش سوا نعيش فيما يسمى العراق اللي أسست لنا إياه بريطانيا.. دعك من الحكومة والبرلمان.. خلينا نتفق تريد إيه من عندي.. أنا لن أقطع علاقتي بإيران لو تنطبق السماء على الأرض ولا راح أحل الحشد.. هذه نقطتين شيلها من اذانك”.

وأكمل: “سأظل أهتم بحزب الله وبالحوثي وبالحسا والقطيف.. إخواتي الشيعة .. مثل ما إنت أخوك محمد بن سلمان إدالك تهنئة ويقولك مبروك عليك رئاسة الوزراء اللي اشترينا لك إياه بفلوسنا.. إنت حلال عليك هذا الجانب لكن تيجي تريد تفرض علينا نفسك بالعصابات وتحط أبوك قائد إسلامي أعلى وهو كل* ون* وعندنا أدلة عليه هذا لا يُقبل “.

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، قد دعا إلى ضرورة فصل الحشد عن الفصائل (الجماعات المسلحة الموالية لإيران).

“سنكون سندا لك حتى نأخذ الثأر” .. هل فعلاً قالت رغد صدام حسين هذا عن مقتدى الصدر!

 

وقال الصدر في بيان أصدره مؤخرا بمناسبة ذكرى تأسيس الحشد الشعبي: “لا ينبغي التغافل إطلاقا بما يخص فتوى المرجعية العليا بتأسيس الحشد والتي كان لها الأثر الأكبر في حشد المؤمنين والوطنيين واستنفارهم من أجل نصرة العراق والمقدسات.. فشكرا لها”.

وتابع: “لا ينبغي زج عنوان الحشد بالسياسة والتجارة والخلافات والصراعات السياسية وما شاكل ذلك فلا ينبغي لهم ذلك”.

وسبق أن دعا الصدر أيضًا في نوفمبر / تشرين الثاني 2021، إلى حل مليشيا الحشد الشعبي، ونزع سلاحه بشكل يضمن تقييد عمله ضمنا، مما أثار غضب الفصائل الموالية لإيران.

ويحتدم الخلاف بين معسكر الصدر وقوى الإطار التنسيقي (الكيانات المقربة من إيران)، على بعض القضايا.

ومن بين تلك القضايا الخلافية، مصير المليشيات والفصائل المسلحة وضرورة خضوعها لضبط وسيطرة المؤسسة العسكرية في العراق.

مقتدى الصدر يعلق على قصف الإمارات من العراق.. ماذا قال؟

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

مالي في وجه التناقضات الفرنسية

شبكة فولتير : بقلم تييري ميسان : باريس (فرنسا) : بعد تواجد دام تسع سنوات، إنسحب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.