نقل التلفزيون الرسمي للنظام السوري عن وزارة النقل، الأربعاء، أن الرحلات في مطار دمشق الدولي ستُستأنف، الخميس، وذلك بعد ضربات جوية إسرائيلية أخرجت المدرج عن الخدمة وألحقت أضرارا بمبنى للركاب؛ ما تسبب في تعليق الرحلات.

وفي 10 يونيو/حزيران الجاري، قصفت مقاتلات إسرائيلية مدرجين في مطار دمشق الدولي.

وآنذاك، قالت قناة “كان” العبرية الرسمية إن القصف هدف إلى إرسال رسالة إلى إيران والنظام السوري بأن إسرائيل عازمة على وقف تهريب السلاح والمنظومات القتالية عبر الطيران المدني.

وزعمت القناة أن استهداف المدرجين جاء بهدف إحباط محاولات إيران لتهريب منظومات دقيقة إلى “حزب الله” اللبناني، وضمنها تجهيزات تستخدم في تحويل الصواريخ العادية إلى صواريخ ذات دقة إصابة عالية.

وأضافت أنه ليس بوسع تل أبيب التعرف بالضبط إلى ما تحويه حقائب المسافرين الذين يصلون إلى مطار دمشق في رحلات مدنية؛ ما يستدعي إرسال رسالة مفادها أنه لا يمكن التسليم باستمرار هذا الأمر.

 

 

فيما قالت وزارة النقل بحكومة النظام السوري إن  القصف الإسرائيلي تسبب بخروج مهابط مطار دمشق عن الخدمة.

وأضافت الوزارة، في بيان، أن مبنى الصالة الثانية لمطار دمشق تعرض، أيضا، لأضرار مادية نتيجة الهجوم الإسرائيلي.

وأوضحت أنها، بسبب ذلك، قررت تعليق الرحلات الجوية القادمة والمغادرة عبر مطار دمشق حتى إشعار آخر.

ومنذ عدة سنوات، تشن إسرائيل هجمات على ما تصفه بأهداف مرتبطة بإيران في سوريا؛ حيث انتشرت القوات المدعومة من طهران، بما في ذلك جماعة “حزب الله” اللبنانية، لدعم رئيس النظام السوري “بشار الأسد”.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز