يورونيوز : جريمة جامعة المنصورة : استهجان للواقعة ومطالبات بالقصاص ولوم للدراما المصرية

  يورونيوز

 مطالبات بإجراءات ردعية للحد من الجرائم المرتكبة ضد المرأة في مصر 

كما أعادت الواقعة إلى الواجهة النقاش حول ظاهرة العنف المستشري في المجتمع وخاصة ضد المرأة، حيث بات هذا النوع من الجرائم الفظيعة المتكررة في الأشهر الأخيرة ينذر بخطورة الوضع الذي يتطلب إيجاد حلول رادعة وفق ما ذكره مصريون على منصات التواصل الإجتماعي.

فعلى تويتر تصدر وسم “حق نيرة أشرف”، حيث عكست المنشورات المتداولة حالة من الصدمة والغضب واليأس بسبب الوضع غير المطمئن وغير الآمن للفتاة المصرية في الشارع بعدما ارتفع عدد الجرائم المشابهة لجريمة المنصورة.

واستنكر مغردون الجريمة التي وقعت أمام الحرم الجامعي وطالبوا بتحرك السلطات من أجل “القصاص العادل” للطالبة المقتولة نيرة أشرف.

وكتب الصحفي المصري أسامة جاويش “حق نيرة أشرف لازم يرجع بالقانون، مينفعش نلاقي القاتل طالع براءة بعد سنتين ثلاثة..”

وتسائلت صاحبة حساب كيان  بالقول “ماتت دون أن ينقذها أحد ولكن ماذا عنه؟ هل ينتهي الأمر كالمعتاد 15 سنة فقط”.

الدراما المصرية في قفص الاتهام

كما أرجع عدد من المغردين السبب وراء جرائم القتل والعنف والاعتداءات إلى “الدراما المصرية” من خلال إنتاج أعمال ضخمة تسوق “للبلطجية” وتجمل مظاهر “العنف والضرب وقتل الغير” في أعين الشباب الذين يرون في الممثلين الأبطال قدوة لهم.

SPONSORED CONTENT
[Coventry University students walking around Coventry, UK.] The International Pathways Programme (IPP), recently launched by Coventry University in the United Kingdom (UK), enables students who…

وكتب مصعب عرفات على فيسبوك “لن نسامح فيما صنعت شاشات الدراما والسينما من البلطجة التي جرأت الناس على الجرائم والقتل بدافع التقليد وسنظل نذكر محمد رمضان وأمثاله باللعنات ولن ننسى أنكم المتهم الأول..”.

وأضاف “ولن نسامح صناع الأغاني النرجسية التي زرعت في الشباب حديث السن أنه من حقه امتلاك كل شئ وأن الكون كله مطوّع له.. هانحن نجني الثمار”.

فيما كتب عمر عن الممثل المصري محمد رمضان العمروف بتأديته لأدوار البطولة في عدد من أفلام الحركة: “دمرت جيلا بأكمله..”.

تبرير للجريمة

في الوقت الذي استنكر فيه مصريون الجريمة نفسها تداول مغردون آخرون عددا من المنشورات التي تحمل مبررات لإقدام الجاني على فعلته.

حيث كتب عدد من المستخدمين تعليقات من قبيل “هذا بسبب ذنبها لأنها خرجت من بيتها بهذا الشكل” في إشارة إلى اللباس، فيما كتب آخر أن الشاب الجامعي قام بفعلته لأن الضحية “قهرته وأوصلته لمرحلة لم يعد يعرف فيها ما الذي يجب عليه فعله”. فيما دعا آخر إلى “عدم التسرع في الحكم..”.

وك لهذه التعليقات لاقت استهجانا من قبل مغردين آخرين حيث قالت إيمان مجدي  “كيف نشعر بالأمان الآن إذا كانت هذه هي أفكارهم وأضافت “ما زلت لا أفهم لماذا يستخدم الناس الدين كمبرر للجرائم خاصة عندما تكون الضحية امرأة.. العيش في مصر مخيف للغاية”.

وكتبت صاحبة حساب تاس “ما زلت أشعر بالصدمة حيال تعرض شابة للطعن على يد زميلها..، والأمر الأكثر ترويعًا هو تعليق الناس على ودعمهم  للقاتل، أشعر بالرعب والأسف على كل فتاة تعيش في مصر. لا عذر للقتل”.

ونيرة أشرف، طالبة مصرية خرجت صباح الإثنين من منزلها واتجهت نحو جامعة المنصورة لتتابع محاضراتها. قبل أن تلقى حتفها أمام الجامعة بعد أن أقدم زميل لها على ذبحها على مرأى الطلاب ورجال الأمن.

وأعلنت النيابة العامة في مصر في بيان لها عن حبس القاتل واسمه محمد عادل لأربعة أيام على ذمة التحقيق. كما ذكرت  أنها استمعت إلى 20 شاهدا من بينهم والدي الضحية وشقيقتها.

وأشار البيان إلى إقرار الجاني بارتكاب الجريمة عمدا مع سبق الإصرار.. بعدما رفضت الضحية الارتباط به”.

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم لا سيما المسلمين والتحذير من عدوهم و تثقيفهم بحقائق دينهم وما خفى عنهم وعن وحضارتهم ثم مستقبلهم في ضوء علامات الساعة المقبلون عليها.

شاهد أيضاً

الخارجية الإيرانية : للشعب الفلسطيني وفصائل المقاومة الحق القانوني بالرد على عدوان الكيان الصهيوني .. و أنصار الله تدين العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة

المنار : دانت طهران بشدة “العدوان الوحشي لنظام الفصل العنصري الصهيوني على غزة واغتيال قادة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.