مدير المركز الأوروبي لمكافحة الإرهاب : قيادات “داعش” وأخواتها خرجت من سراديب الاستخبارات الغربية

أكد رئيس المركز الأوروبي لمكافحة الإرهاب والاستخبارات، جاسم محمد، أن قيادات الجماعات المتطرفة، مثل “داعش” (التنظيم الإرهابي المحظور في روسيا ودول عديدة) وأخواتها، قد خرجت من سراديب أجهزة الاستخبارات الغربية.
وفي حوار مع “سبوتنيك” شدد جاسم على ضرورة إدراك العلاقة الوطيدة بين زعامات تلك الجماعات وبين أجهزة الاستخبارات الغربية، لأنها بحسبه تكشف عن خارطة وجودهم، بحسبانها تتحرك وفقا لمصالح تلك الدول.
البيت الأبيض - سبوتنيك عربي, 1920, 13.03.2022

خبراء: الجماعات الإرهابية تسارع لتقديم الولاء لواشنطن وأوروبا للاستفادة من دعمهم
أيضا طرح مدير المركز الأوروبي لدراسات مكافحة التطرف والاستخبارات، ما تم رصده من آليات تستخدمها التنظيمات المتطرفة في تجنيد الشباب الأوروبي، وإرساله إلى سوريا والعراق ومناطق أخرى من العالم.
وإلى نص الحوار…
** أحد الأزمات التي طرحت مع التنظيمات المتطرفة هي قدرتها على تجنيد الشباب من داخل المجتمع الأوروبي… بداية نسأل عن الأسباب التي تدعو هؤلاء الشباب للاستجابة لإغراءاتهم؟
** هذا سؤال مهم… فما الأسباب التي تجعل شخصا يعيش في أوروبا ولا يعاني من الفقر كغيره في بقية القارات أن يترك كل ذلك وينتقل غلى بلاد بعيدة من أجل أن يحمل السلاح ويقاتل؟!!

بالبحث وجدنا أن السبب هو البحث عن الهوية، فأغلب الشباب الذي أسلم حديثا ليس لديه هوية، ولهذا فإن البحث عن الهوية أحد أسباب النزوح نحو التطرف، ثم التطرف العنيف ثم الارهاب، وليس هذا قاصرا على المسلمين الجدد من الغربيين، بل وبين المهاجرين الذين عاشوا فترة طويلة بالغرب وكذلك أجيال من أبنائهم ممن ولدوا في الغرب بلا هوية.

ومن وسائل جذب هؤلاء أيضا الدعاية خاصة عبر الانترنت ووسائل التواصل فهذه كان لها دور كبير في استقطاب الشباب فمثلا في عام 2015 و2014 شهدت أوروبا موجة عنيفة من الإرهاب والتطرف، فمثلا شهدنا الأحداث البشعة في قلب باريس في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2015، ما جعلها تفتح صفحة جديدة وخاصة مع تعدد حوادث العنف والارهاب في مختلف العواصم الأوربية.
** وأنتم تتحدثون عن ربط البحث عن الهوية بالتطرف والإرهاب، كأنكم تحملون المنظمات الاسلامية في أوربا المسؤولية؛ لأنها لم تنجح في الحفاظ على هوية هؤلاء الشباب ولم تضع لهم برامج تدريبيةتكسبهم تلك الهوية؟
** المسؤولية مشتركة بين الفرد ومسئولي الجاليات وكذلك الحكومات، فيجب أن تكون هناك نظرية واضحة لمن هم من أصول غير أوربية أو المهاجرين عامة، الذين يعاونون من عدم وجود فرصة عمل أو اندماج حقيقي وايجابي، بالإضافة إلى ما سبق نجد في أوربا مدارس إسلامية تقوم بالتعليم وكذلك المجالس الاسلامية التي هي مظلة للجاليات والمؤسسات وغيرها.
هذه المجالس والتي تعتبر ممثلة للمسلمين، لديها اجتماعات دورية مع السلطات الوطنية ووزارات الداخلية وتشارك في المؤاتمرات الدولية، وتمتلك ادوات يمكنها من خلالها المطالبة بأن تكون حقوق المواطن المسلم أو المهاجر طبيعية ويعيش في مجتمعه ويندمج ويتكامل فيه ومعه.
وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكن - سبوتنيك عربي, 1920, 20.05.2022

الولايات المتحدة تسقط التصنيف “إرهابي أجنبي” عن جماعات في مصر وفلسطين وإسرائيل
وهنا يجب أن نعلم أن هناك أقليات مسلمة داخل المجتمعات الأوروبية مغلقة على نفسها وترفض الاندماج لأسباب بعضها يعود اليها، وبعضها يعود إلى البيئة التي لم يتم تهيئتها لها لتندمج بشكل إيجابي.
** بعيدا عن الأسباب… ما الآليات التي تستخدمها التنظيمات المتطرفة في تجنيد هؤلاء الشباب الباحث عن الهوية؟
** الإنترنت هو كلمة السر الأقوى… ثم يأتي الاستقطاب، وكذلك مراكز تجنيد مباشر على الأرض عن طريق مشايخ من مناطق متطرفة، فمثلا عدد كبير من الشباب الأوروبي عامي 2014و2015 هاجروا بشكل كبير إلى سوريا والعراق، وقد تم تجنيدهم بهذه الوسائل.
وللأسف فإن كثيرا من الجاليات العربية والإسلامية الموجودة بالغرب تأتي بأمراض ومشكلات المناطق القادمة منها، حيث ترفض الاختلاف مع الآخر، ويتمحور بعضها حول الصراع المذهبي، والعنف الطائفي والتكفير الذي يتطور ليصل إلى التفجير.
وقد اكتشفت الدول الأوروبية بعض المراكز والمساجد التي تقوم بالدعاية الإلكترونية والتجنيد بالعلاقات المباشرة عبر منابر التطرف، وكذلك تأثير العلاقات والصداقات الشخصية حيث يتأثر الأصدقاء ببعضهم.
**على ذكر الإنترنت ووسائل الإعلام الجديدة… شهد العالم كله البراعة الداعشية في إنتاج بعض اللقطات الهوليودية خاصة في ليبيا وسوريا والعراق وسيناء وغيرها، ألا يدفعنا ذلك إلى تصديق ماي قوله البعض بعلاقة تلك التنظيمات بأجهزة استخبارات عالمية؟
** دعني أقول إن أغلب قيادات وزعامات الجماعات المتطرفة خرجت من تحت سراديب أجهزة الاستخبارات الغربية، وعندما نتحدث عن تنظيمات مثل داعش والقاعدة نجدها خرجت من أجهزة استخبارات بريطانيا وأمريكا.

فمثلا أبو حمزة المصري اعترف بأنه عميل للاستخبارات االبريطانية، وكذلك شودري الذي يدعو للشريعة من أجل بريطانيا اعترف بأنه مجند في أجهزة الاستخبارات البريطانية.

أيضا، قيادات “داعش” على مستوى أبو بكر البغدادي وغيره نجدهم خرجوا من السجون الأمريكية وتم إخراجهم بشكل مقصود وممنهج ومخطط له، ولدينا دراسات في المركز الأوربي تؤكد أن دول أوروبا وخاصة بريطانيا استغلت هذه الجماعات الإسلاموية والإسلام السياسي في محاربة الاتحاد السوفيتي سابقا وأيضا في محاربة روسيا حاليا؛ لأن هذه الجماعات أصبحوا بندقية مدفوعة.
ولهذا فإن الغرب يستضيف زعامات التطرف ويمنحهم الإقامة وهؤلاء لهم علاقات في المناطق المختلفة ويتم استخدامهم كأوراق ضغط تحركها كيفا تريد.

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

البنتاغون قلق من امتناع دول أفريقية عن إدانة روسيا وينسب ذلك إلى التأثير المتصاعد لبكين وموسكو

لندن- “القدس العربي”: تفاجأ الغرب وعلى رأسه الولايات المتحدة بإحجام نصف دول أفريقيا عن إدانة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *