وقع كل من لبنان وسوريا ومصر، الثلاثاء، اتفاقية لنقل 650 مليون متر مكعب من الغاز سنويا من مصر إلى لبنان عبر سوريا، وذلك في مراسم أقيمت بوزارة الطاقة اللبنانية في بيروت.

وبموجب الاتفاقية، سيتم ضخ الغاز عبر خط أنابيب إلى محطة كهرباء دير عمار في شمال لبنان؛ حيث يمكن أن تضيف حوالي 450 ميجاوات إلى الشبكة؛ أي ما يعادل حوالي أربع ساعات إضافية من الكهرباء يوميا.

وتأخر توقيع هذه الاتفاقية كثيرا؛ حيث انتظر لبنان ومصر طويلا للحصول على موافقة أمريكية لاستثنائهما من عقوبات “قانون قيصر”.

ويفرض “قانون قيصر” الذي دخل حيز التنفيذ عام 2020 عقوبات على كل من يتعامل مع  النظام السوري برئاسة “بشار الأسد”، والذي تشهد بلاده حربا منذ أكثر من عقد.

ويعني توقيع الاتفاقية، اليوم، أن القاهرة وبيروت حصلتا على ما يبدو على ضوء أخضر من واشنطن في هذا الصدد.

 

 

وكانت خطة توريد الغاز المصري إلى لبنان عبر سوريا طُرحت لأول مرة في صيف 2021، كجزء من جهد تدعمه الولايات المتحدة لمعالجة نقص الكهرباء في لبنان.

ويُعد قطاع الكهرباء الأسوأ بين مرافق البنى التحتية المهترئة أساسا في لبنان، وكبّد خزينة الدولة أكثر من 40 مليار دولار منذ انتهاء الحرب الأهلية (1975-1990).

ووقع لبنان، في 26 يناير/كانون الثاني 2022، عقدا مع الأردن لاستجرار نحو 250 ميغاواط من الكهرباء تُترجم بساعتي تغذية إضافيتين يوميا في ظل أزمة كهرباء منذ الصيف الماضي.

وفاقم رفع الدعم عن استيراد المازوت الضروري لتشغيل مولدات الكهرباء الوضع سوءا.

ويستورد لبنان منذ أشهر الفيول أويل من العراق لتشغيل معامل إنتاج الكهرباء.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز