الجيش الأردني يطور تشكيلاته بما يناسب طبيعة التهديدات في الإقليم

  RT :

أكد رئيس هيئة الأركان المشتركة الأردنية، اللواء الركن يوسف الحنيطي، أن القيادة العامة للقوات المسلحة ماضية في تطوير تشكيلاتها بما ينسجم مع طبيعة التهديدات في الإقليم.

وأكد أنه يتم رفدها بالعناصر البشرية المدرّبة والمؤهلة وتوظيف جميع وسائل التكنولوجيا المتطورة، بما يعزز من قدرتها على حماية المملكة والدفاع عن حدودها وردع أي تهديد يستهدف أمنها واستقرارها.

جاء حديث الحنيطي خلال زيارة أجراها يوم الاثنين، إلى قيادة المنطقة العسكرية الشرقية، حيث كان باستقباله قائد المنطقة العميد الركن نجي المناصير وقادة تشكيلاتها ووحداتها.

واستمع الحنيطي، بحضور عدد من كبار ضباط القوات المسلحة الأردنية، إلى إيجاز قدمه قائد المنطقة حول المهام والواجبات العملياتية والتدريبية واللوجستية والخطط المستقبلية للتطوير والتحديث في مختلف المجالات، مؤكدا جاهزية تشكيلات ووحدات المنطقة القتالية، للتعامل مع جميع أشكال التهديد على الواجهات الحدودية، وأية مساع يراد بها تقويض أمن الوطن والمواطن.

وأكد قائد المنطقة العميد الركن نجي المناصير استمرار القيادة العامة بتزويد تشكيلات القوات المسلحة ووحداتها، بمختلف الأسلحة والمعدات التي تمكنها من تنفيذ مهامها وواجباتها بكفاءة واقتدار، وبما ينسجم مع طبيعة التهديدات في الإقليم وعلى جميع المستويات، تحقيقا لرؤى وتطلعات القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وأشاد المسؤول العسكري بالجهود الكبيرة التي تنفذها وتبذلها مرتبات المنطقة، وبمستوى الاحترافية والمعنويات العالية والكفاءة القتالية التي يتمتع بها منتسبو المنطقة العسكرية الشرقية.

يشار إلى أن المنطقة العسكرية الشرقية أحبطت، خلال العام الحالي، العديد من عمليات التسلل والتهريب لكميات كبيرة من المواد المخدرة، والتي نفذتها ميلشيات وعصابات منظمة متواجدة على حدود المملكة.

المصدر: بترا

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

الحرب في أوكرانيا تُعجّل نهاية الهيمنة الغربية

شبكة فولتير : بقلم تيري ميسان : رؤساء الدّول والحكومات الحاضرين من أجل إتمام اتّفاقات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.