إيران : تنفيذ حكم الاعدام بحق منفذ جريمة القتل الارهابية بالحرم الرضوي في مشهد

أوضح ” غلام علي صادقي”، بأنه تم تنفيذ حكم الاعدام بحق المدان بتهمة المحاربة ” عبداللطيف مرادي” صباح اليوم في سجن ” وكيل آباد” في مشهد بحضور مواطنين ومسؤولين.

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ـ ابنا ـ أعلن رئيس مجلس القضاء بمحافظة خراسان الرضوية شمال شرق ايران، عن تنفيذ حكم القصاص صباح اليوم الاثنين بحق مرتكب جريمة القتل الارهابية بالحرم الرضوي في مشهد.

وأوضح ” غلام علي صادقي” في تصريح فجر الاثنين، بأنه تم تنفيذ حكم الاعدام بحق المدان بتهمة المحاربة ” عبداللطيف مرادي” صباح اليوم في سجن ” وكيل آباد” في مشهد بحضور مواطنين ومسؤولين.

وذكر أن ملف القضية تم تشكيله بعد ما أقدم المدان، بعمل ارهابي عبر الهجوم (بسكين) على 3 من طلاب العلوم الدينية في وسط حرم الامام الرضا (ع)  في 5 ابريل/نيسان الماضي، حيث اسفر الهجوم عن استشهاد اثنين واصابة الثالث بعاهة مستديمة.

وأشار أن بعد اتمام التحقيقات الواسعة أمنيا وقضائيا تم تشكيل وبصورة خاصة القضية بإحدى شعب النيابة العامة في مشهد، وقد وجهت للمدان ” عبداللطيف مرادي” تهمة ” المحاربة عبر اشهار السلاح بقصد ازهاق النفس وايجاد الرعب والذعر المفضي الى شيوع انعدام الامن في الحرم وخارجه”.

رئيس مجلس قضاء مشهد بيّن أن الجلسة العلنية لمحاكمة المدان تشكلت بحضور ذوي الشهيدين فيما تم انتداب محام للمدان خلال الجلسة.

ولفت الى أنه بعد اتمام عملية المتابعة القضائية من قبل المحكمة وتدارس مذكرة الاتهام الصادرة بحق المتهم وصدور الحكم ( الاعدام) من قبل الشعبة الاولى بمحكمة الثورة الاسلامية في مشهد، تم احالة  ملف القضية الى الشعبة التاسعة بديوان القضاء الاعلى والتي بدورها صادقت على الحكم الابتدائي، وأُرسل الحكم النهائي الى نيابة خراسان الرضوية للتنفيذ.

………………

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

قوى سودانية : التطبيع مع اسرائيل صفقة مذلة وفرض بخبث على شعبنا

 شفقنا : اعتبرت القوى الشعبية لمقاومة التطبيع في السودان، أن صفقة التطبيع مع إسرائيل “مذلة” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *