إنفوغراف فرنسا تحت وطأة موجة حر شديدة … فرنسا وإسبانيا تحت وطأة موجة حر شديد

انفوجراف القدس العربي :

اقرأ ايضاً :

فرنسا وإسبانيا تحت وطأة موجة حر شديد

  حريق غابة في كاتالونيا في 16 حزيران/يونيو 2022. afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 17 يونيو 2022 – 15:25 يوليو,

 

(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)تتواصل موجة حر شديد مصدرها المغرب العربي الجمعة في جنوب أوروبا خصوصا جنوب غرب فرنسا حيث ينتظر ان تبلغ الحرارة مستويات قياسية السبت لتتجاوز 40 درجة، لكن أيضا اسبانيا التي لا تزال تشهد عدة حرائق.

 

وقال ماتيو سوريل خبير المناخ في مصلحة الأرصاد الجوية الفرنسية “انها موجة الحر الأبكر موسميا التي يتم تسجيلها في فرنسا” منذ 1947 معتبرا انها مؤشر الى “التغير المناخي”. وقد حذرت الأرصاد الجوية من ان “الحرارة سترتفع بشكل إضافي بعد ظهر السبت” في غرب البلاد ويمكن ان تصل الى مستويات قياسية.

 

سبق ان كسر الرقم القياسي لشهر حزيران/يونيو الجمعة في 13 منطقة على الأقل مع وصول الحرارة الى 40,4 درجة مئوية في كاركاسون بجنوب فرنسا.

 

وتكثف موجات الحر في أوروبا هو نتيجة مباشرة لظاهرة الاحتباس الحراري.

 

في فرنسا، امتدت موجة الحر الى كل البلاد تقريبا و14 دائرة في الجنوب الغربي وضعت في حالة تيقظ أحمر. وتمكن الطلاب في هذه المناطق من البقاء في منازلهم الجمعة.

 

– مستشفى مكتظ –

 

صرحت وزيرة الصحة الفرنسية بريجيت بورغينيون خلال زيارة الى دار مسنين في جنوب غرب البلاد “نحن نواجه موجة حر مبكرة للغاية، موجة قوية تستمر أكثر مما هو متوقع” مضيفة أن “المستشفى وصل بالتأكيد الى أقصى طاقاته، لكنه يلبي الطلب”.

 

وشددت رئيسة الوزراء إليزابيث بورن على تعليمات الحذر والوقاية للأشخاص الضعفاء.

 

والسلطات العامة متيقظة بشكل خاص منذ عشرين عاما وتستخلص العبر من موجة الحر التاريخية لعام 2003 التي أودت بأكثر من 15 ألف شخص في فرنسا خصوصا من كبار السن.

 

في 2015، تسببت أربع موجات حر خلال الصيف بحوالى 1700 وفاة بحسب دراسة اجرتها الوكالة الصحية العامة ونشرت في نيسان/ابريل 2019.

 

ويغير السكان عاداتهم للتكيف مثل دانيال توفالوني (64 عاما) المزارع في دائرة بيرينيه الشرقية قرب الحدود مع اسبانيا.

 

وأضاف أنه غير ساعات عمله الى المساء “قبل حلول الظلام”. في دفيئاته الزراعية حيث يزرع الطماطم، يمكن أن تصل درجة الحرارة إلى 55 درجة مئوية في فترة ما بعد الظهر.

المزيد

إلى أي مدى تبدو سويسرا مُحايدة فعلاً؟

في السنوات الأخيرة، ابتعدت سويسرا هي الأخرى عن المفهوم التقليدي للحياد وتوجّهت بشكل أكبر نحو المجتمع الدولي.

 

ومن الآثار الجانبية الكلاسيكية لموجات الحر، يزيد تركز الأوزون في الهواء بشكل كبير فوق قسم كبير من فرنسا بحسب النشرة الرسمية ل Prev’Air التي نشرت الجمعة.

 

وقالت منصة Prev’Air الرسمية “تحت تأثير موجة الحر التي تمر بها المدينة، كانت تركز الأوزون يتزايد بشكل كبير منذ يومين. هذا التركز يرتقب أن يبقى مرتفعا في الأيام المقبلة”.

 

– عمليات إجلاء في اسبانيا-

 

في إسبانيا، يواصل رجال الإطفاء الجمعة مكافحة العديد من الحرائق في مختلف أنحاء البلاد التي ضربتها موجة حر استثنائية منذ نحو أسبوع، مع حرارة تجاوزت أحيانا 40 درجة.

 

وهكذا تم إجلاء ثلاثة آلاف شخص من مدينة الملاهي Puy du Fou في وسط البلاد بسبب حريق قوي قرب الموقع.

 

وقالت إدارة مدينة الملاهي انه تم إجلاء “2500 زائر و 700 موظف” و “200 طائر و55 حصانا” لكن لم يصب أحد أو حتى كان “عرضة للخطر”.

 

الحريق الاكبر اندلع في سييرا دي لا كوليبرا في شمال غرب البلاد حيث احترق ما بين خمسة آلاف وسبعة آلاف هكتار من الغابات صباح الجمعة، حسبما أعلنت منطقة قشتالة-ليون.

 

وفي شمال شرق البلاد، تواجه منطقة كاتالونيا أيضا عدة حرائق. والأخطر اندلع قرب بالدومار في مقاطعة ليريدا حيث أتت النيران على أكثر من 940 هكتارا من الغابات بحسب الحكومة الإقليمية الكاتالونية.

 

موجة الحر هذه غير المألوفة لهذا الوقت من السنة في اسبانيا، ادت الى ارتفاع كبير في درجات الحرارة وصولا الى 43 درجة ويرتقب ان تستمر حتى السبت.

 

في شمال إيطاليا، تستعد لومبارديا لإعلان حالة الطوارئ في مواجهة الجفاف القياسي الذي يهدد المحاصيل ويتم أساسا تقنين المياه في عدة مدن في سهل بو الذي يجتاز شمال البلاد. هذه المنطقة التي تضم محاصيل زراعية مهمة تواجه أسوأ جفاف منذ 70 عاما.

 

– “التحرك الآن”-

 

دعت الأمم المتحدة الجمعة إلى “التحرك الآن” لمواجهة الجفاف والتصحر من أجل تجنب وقوع “كوارث بشرية”.

 

وقال الأمين التنفيذي لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر إبراهيم ثياو خلال مؤتمر في مدريد بمناسبة اليوم العالمي للجفاف، “حان وقت العمل: كل إجراء مهم”.

دعوة لمزيد من الانفتاح على معاهدة التأهّب للجوائح والاستجابة لها

هذا المحتوى تم نشره يوم 01 يونيو 2022 يوليو,من الضروري أن تتيح منظمة الصحة العالمية المجال لمشاركة أكبر من قبل ممثلي المجتمع المدني لضمان مراعاة مبادئ حقوق الإنسان في “معاهدة الجائحة”.

 

بالنسبة للعلماء فإن تكاثر وتكثف وطول أمد موجات الحرارة التي تتفاقم بسبب انبعاثات غازات الدفيئة يشكل إشارة لا لبس فيها على ظاهرة الاحتباس الحراري.

 

وأشاروا إلى أن عواقب هذه التقلبات واضحة: حرائق وصولا الى سيبيريا وذوبان الجليد البحري في القطب الشمالي والجفاف ودرجات حرارة قياسية في جميع القارات وأعاصير وظواهر مناخية أخرى شديدة.

سويس إنفو

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

لبنان.. أب يقتل ابنه ثم ينتحر

RT : أقدم رجل لبناني، فجر اليوم الخميس، على قتل ابنه عبر إطلاق النار عليه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.