أخبار عاجلة

إضراب يشل المؤسسات الإعلامية في تونس للمطالبة بتحسين الأجور

لندن ـ «القدس العربي» :

نفذ العاملون في المؤسسات الإعلامية الحكومية في تونس إضراباً عاماً يوم الخميس الماضي أدى إلى شلل أعمالها، وذلك بالتزامن مع جملة من الاضرابات التي عمَّت البلاد، للمطالبة بتحسين الأجور والرواتب ورفع القدرة الشرائية للموظفين والعمال. وجاء الاضراب تلبية لدعوة أطلقها الاتحاد العام التونسي للشغل بعد تجاهل الحكومة مطالب الاتحاد المتعلقة بتحسين أحوال الموظفين والعمال في البلاد.

وتضم المؤسسات الإعلامية التي شاركت في الاضراب الإذاعة التونسية التي تضم 12 محطة إذاعية، والتلفزيون التونسي بقناتيه الأولى والثانية، ووكالة تونس أفريقيا للأنباء «وات».
وكانت النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين أعلنت فى بيان لها «مساندتها التامة لنضالات الاتحاد العام التونسي للشغل من أجل تحقيق مطالبه المشروعة، خصوصاً أمام عدم تحمّل الحكومة لمسؤولياتها في إدارة التفاوض الاجتماعي والتحاور مع الأطراف الاجتماعية والتزام الاتفاقيات السابقة».
كذلك عبّرت عن «تضامنها مع الاتحاد العام التونسي للشغل، لما يتعرّض له من حملات تشويه على خلفية مواقفه ودفاعه عن الفئات الشعبية ضد تدهور الوضع الاقتصادي والاجتماعي، وما انجرّ عنه من ارتفاع جنوني في الأسعار وغياب المواد الأساسية وارتفاع نسب البطالة».
ورآى صحافيون ومحللون أنّ هذا البيان بمثابة منح الضوء الأخضر للصحافيين العاملين في مؤسسات الصحف الرسمية المنخرطين في النقابة، للمشاركة في الإضراب وإنجاحه.

 

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

مالي في وجه التناقضات الفرنسية

شبكة فولتير : بقلم تييري ميسان : باريس (فرنسا) : بعد تواجد دام تسع سنوات، إنسحب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.