استهداف الجيش التركي في قاعدة زليكان شرق الموصل بعدد من صواريخ غراد

 الميادين :

 سقوط صاروخين في محيط معسكر زيلكان في بعشيقة حيث تتواجد قوات تركية، وهي المرة الثانية التي تتعرض فيها القاعدة للاستهداف خلال شهر واحد.
وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ـ ابنا ـ أفاد مراسل الميادين في العراق باستهداف الجيش التركي في قاعدة زليكان شرق الموصل بعدد من صواريخ غراد.

جدير بالذكر أن قاعدة زليكان العسكرية في محافظة نينوى شمالي العراق، تعرضت الشهر الماضي لهجوم أيضاً أسفر عن سقوط 6 صواريخ في محيط القاعدة العسكرية.

وأعلنت المديرية العامة لمكافحة الإرهاب التابعة لمجلس أمن إقليم كردستان، على صفحاتها على مواقع التواصل، أنّ “الهجوم تمّ عبر مسيّرة أطلقت صواريخ على المعسكر ما أدّى إلى وقوع أضرار بشرية ومادية”.

وأدانت وزارة الخارجية العراقية، أمس الجمعة، القصف التركيّ الذي استهدف مقارّ حكومية ومنازل في ناحية سنوني في قضاء سنجار بمحافظة نينوى.

وذكرت الوزارة في بيان أنّ “هذه المواقف تمثل انتهاكاً صارخاً لسيادة العراق، وتهديداً واضحاً للآمنين من المدنيين، الذين استشهد عدد منهم وجُرح أخرين جرّاء هذا الفعل”.

يأتي ذلك بعدما أعلنت وزارة الدفاع التركية في تغريدة في “توتير”، اليوم الجمعة، تحييد “6 من إرهابيي حزب العمال الكردستاني شمالي العراق”، موضحةً أنّ ذلك يندرج في إطار عملية “قفل المخلب” التي تنفذها في هذه المنطقة.

هذا وقالت كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني بالبرلمان العراقي إنّ “الأفعال العدوانية التركية باتت تشكل عبئاً ثقيلاً لدول الاقليم والمجتمع الدولي”، مطالبةً الحكومة بأن تنهض بواجبها وتحمي سيادة الدولة وأرواح المواطنين ووضع حد لأفعال تركيا العدوانية.

ويخوض حزب العمال الكردستاني، الذي يتمركز في مناطق جبلية في العراق، مواجهات مع الدولة التركية منذ 1984.

وأعلنت تركيا، التي تقيم منذ 25 عاماً قواعد عسكرية شمالي العراق، في 18 نيسان/أبريل، البدء بتنفيذ عملية جديدة ضد المقاتلين الكرد، مطلقة عليها اسم “قفل المخلب”، بعد عمليتي “مخلب النمر” و”مخلب النسر” اللتين أطلقهما الجيش التركي عام 2020. فيما أعلنت أنقرة في 25 من الشهر ذاته انتهاء المرحلة الأولى من “قفل المخلب”.

………………

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

مالي في وجه التناقضات الفرنسية

شبكة فولتير : بقلم تييري ميسان : باريس (فرنسا) : بعد تواجد دام تسع سنوات، إنسحب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.