ازداد عدد الأثرياء في السعودية والكويت بصورة ملفتة، حيث انضم 14 ألف مليونير جديد بالسعودية، فيما سجلت الكويت زيادة بـ12 ألفا.

وقال تقرير الثروات العالمية 2022 الصادر عن معهد أبحاث “كابجيميني” للخدمات المالية إن “عدد الأثرياء في السعودية زاد من 210 آلاف في 2020 إلى 224 ألفاً في 2021″، أي أن عددهم زاد بـ14 ألف مليونير جديد؛ لتحل في المركز الـ17 عالمياً، وفق ما ذكرته صحيفة “الأنباء” الكويتية، الأربعاء.

وأضاف التقرير أن “الكويت جاءت في المركز الـ18 عالمياً بعد السعودية مسجلة زيادة بنسبة 6.1% خلال 2021، حيث ارتفع عدد المليونيرات من 205 آلاف مليونير في 2020 إلى 217 ألفاً؛ ما يعني زيادة بـ12 ألف مليونير جديد”.

والأثرياء هم أصحاب الثروات الصافية التي تساوي مليون دولار فأكثر.

 

 

وأشار التقرير  إلى أن “عدد أثرياء منطقة الشرق الأوسط نما 5.5%، بينما زادت ثرواتهم 6.3%، ويعزى النمو بشكل أساسي إلى زيادة التركيز على صناعة التكنولوجيا وتعافي أسعار النفط”.

وأشار إلى أن أمريكا الشمالية واصلت مسار نموها، حيث تفاخرت بأعلى زيادة في عدد السكان والثروة من الأفراد ذوي الملاءة العالية، بنسبة 13.2% و13.8% توالياً.

وذكر التقرير أن أغنى الناس في العالم نمت ثرواتهم 8% في 2021، فيما زاد عددهم 7.8%؛ بفضل نمو أسواق الأسهم التي ولدت لهم عوائد جيدة.

وأضاف أنه في 2021 احتفظت الولايات المتحدة واليابان وألمانيا والصين توالياً بالمراكز الأربعة الأولى في عدد الأثرياء على صعيد الأسواق، حيث شكّلت 63.6% من عدد الأثرياء في العالم، بزيادة 0.7% عن 2020.

المصدر | الخليج الجديد