مبعوثة أممية : قلبي ينفطر على الفتيات والنساء الأفغانيات

 RT :

أعربت ممثلة الأمم المتحدة في أفغانستان عن أسفها للقيود القاسية التي فرضتها “طالبان” على الفتيات والنساء منذ استيلائها على السلطة في البلاد، وحرمانهن من حق التعليم والعمل.

وأكدت ديبورا ليونز، التي تركت منصبها كممثلة خاصة للأمين العام للأمم المتحدة، أن “أفغانستان اليوم بلد مختلف تماما عن البلد الذي شهدته قبل عامين”.

وقالت: “لم أكن أتخيل، عندما قبلت هذه الوظيفة، أن تصل أفغانستان إلى الصورة التي سأرحل عنها الآن.. قلبي ينفطر تجاه ملايين الفتيات الأفغانيات اللائي حُرمن من حقهن في التعليم، وأن تجبر الأفغانيات المليئات بالمواهب على البقاء في المنزل”.

واجتاحت “طالبان” العاصمة الأفغانية كابل في أغسطس الماضي، حيث كانت الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي في الأسابيع الأخيرة من انسحابهما من البلاد.

وسرعان ما بدأ حكام أفغانستان الجدد في تطبيق خطة أكثر صرامة، للعودة إلى تدابير جذرية مماثلة عندما حكمت الحركة البلاد لآخر مرة في الفترة من 1996 إلى عام 2001.

وأصدرت “طالبان” فتاوى تطالب النساء بتغطية وجوههن باستثناء أعينهن في الأماكن العامة، بما في ذلك مذيعات التلفزيون، ومنع الفتيات من الذهاب إلى المدرسة بعد الصف السادس الابتدائي.

المصدر: “أ ب”

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

الحرب في أوكرانيا تُعجّل نهاية الهيمنة الغربية

شبكة فولتير : بقلم تيري ميسان : رؤساء الدّول والحكومات الحاضرين من أجل إتمام اتّفاقات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.