نائبة سورية : القوات الروسية في سوريا في حالة اعادة التموضع وليس الانسحاب

شفقنا :
اكدت النائبة بالبرلمان السوري “ميادة العلي” :هنالك فرق بين الانسحاب واعادة التموضع في بعض المناطق السورية وماجرى حول تحركات القوات الروسية في سوريا هو اعادة تموضع لهذه القوات ليس إلا.

وفي حوار خاص مع شفقنا العربي، اكدت النائبة في مجلس الشعب السوري “ميادة العلي”: في حال الانسحاب لن يكون انسحاب لملىء الفراغ ولاننسى انا حليفنا القوي (ايران) موجود على الارض السورية ولهذا السبب نلاحظ التصعيد من قبل العدو الصهيوني ولن يفلح ابدا بوجود روسيا وايران .

وحول موقف سوريا تجاه الحرب في اوكرانيا قالت العلي: تتعامل دمشق اليوم مع الحرب في اوكرانيا على انها تصحيح للتاريخ واعادة التوازن الى العالم الذي فقده بعد تفكك الاتحاد السوفيتي لاسيما ايضا ان الغرب لم يلتزم بتعهداته حول توسيع حلف الناتو شرقا ولم يكن امام دمشق سوى ان تدعم العملية العسكرية الروسية وايضا ستدعم روسيا في التغلب على العقوبات كما فعلت موسكو تجاه دمشق.

وفي جانب اخر من الحوار تطرقت النائبة السورية الى تهديدات الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بشأن العمليات العسكرية في شمال سوريا واوضحت: بالحقيقة هذا الموقف ليس بجديد ومشروع اقامة منطقة امنة حسب زعم اردوغان ماهو الا حلم اجداده اما عن مدى جديته في اتخاذ هكذا قرار فهو ارعن فقد فعلها مرات خمسة وفشل ولم يلق اي تاييد سابقا واسبابه معروفة هي:

اولا تقديم طلب من قبل فنلندا والسويد الانضمام الى حلف الناتو وهذا امر ترفضه انقرة واشترطته بتقديم ضمانات تتعهد فيها حماية حدودها من المجموعات الارهابية.

ثانيا جاءت تهديدات اردوغان بسبب تحول انظار العالم الى اوكرانيا ظنا منه ان انشغال روسيا سيمكنه من فعل شيء.

ثالثا الانتخابات الرئاسية التركية المقرر تنظيمها في العام القادم لاسيما ان شعبيته تراجعت اما ان الموقف يسمح له لااعتقد لان الوضع الاقتصادي في تركيا متردي وكذلك تراجع العملة التركية مماينعكس على الاتراك بالسوء اكثر

وكانت زيارة بشار الاسد للامارات العربية المتحدة ضمن القضايا التي تطرقت اليها النائبة ميادة العلى اليها في الحوار وقالت: بعد احدى عشر عاما من الحرب الكونية على سوريا وانتصارات جيشنا في الميدان ووجود حلفاء زار السيد الرئيس بشار الاسد دولة الامارات والتقى العديد من المسؤولين الكبار وهذا يشير الى عودة دفء العلاقات بين سوريا والامارات التي قطعتها دمشق منذ عام ٢٠١٢ وتمت مناقشة العديد من الملفات والقضايا الهامة بين البلدين .

* الحوار من: ليلى.م.ف

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

حرب عالمية ذات بُعد حضاري

شفقنا : (منير شفيق) حدث تطوّران هامّان في الحرب الأمريكية ـ الروسية في أوكرانيا، الأول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.