العراق.. الصدر يدعو إلى عدم زج الحشد الشعبي في السياسة والتجارة والخلافات

 RT :

دعا زعيم التيار الصدري في العراق، مقتدى الصدر، اليوم الأحد، إلى عدم زج عنوان الحشد الشعبي في السياسة والتجارة والخلافات.

وقال في بيان صحفي: “الحمد لله الذي نصر العراق وأهله وأذل الإرهاب وأهله فأنت ياربي ناصر المستضعفين والمجاهــدين أولا وآخرا”.

وأضاف: “لا ينبغي التغافل إطلاقا بما يخص فتوى المرجعية العليا بتأسيس الحشد والتي كان لها الأثر الأكبر في حـشد المؤمنين والوطنيين واستنفارهم من أجل نصرة العراق والمقدسات فشكرا لها”.

وتابع الصدر: “الحمد لله الذي نصر المجاهـدين في استرجاع ثلث العراق المغتصب والذي بيع بلا ثمن سوى من أجل السلطة”.

وأشار إلى أن “الشكر موصول لإخوتنا وأحبتنا في الموصل والأنبار وديالى وصلاح الدين وسامراء ممن رضوا بأن ندافع عنهم، لنثبت للجميع أن لا منة في الجهاد والتحرير، بل ولزاما علينا إعادة كرامتهم ونبذ الطائفية في مناطقهم وعدم أخذهم بجريرة المتـشددين منهم، فنحن وإياهم رافضون للإرهـاب وسن إرهاب الأهالي والمدنيين والأقليات وغيرهم”.

وأردف الصدر: “أقدم احترامي ومحبتي لإخوتي المجاهدين في الحشد الشعـبي المـجاهد وإلى جرحاه وشهدائه الأبطال الذين ضحوا من أجل وطنهم يدا بيد مع القوات الأمنية، وحبا بهم فإني أشجب كل الأفعال المسيئة التي تصدر من بعض المنتمين لهم وباِسمهم وعنوانهم وجهادهم”.
وشدد على “ضرورة إلزام الجميع بتنظيم الحشد وقياداته والالتزام بالمركزية وفصلهم عن ما يسمى بالفصائل وتصفيته من المسيئين من أجل بقاء سمعة الجهاد والمجاهدين ودمـائهم طاهرة أولا ومن أجل تقوية العراق وقوّاته الأمنية ثانيا وليبقى الحشد حشد الوطن وفي الوطن ثالثا”.

وختم الصدر بيانه بالتأكيد على أهمية “عدم زج عنوان الحشد بالسياسة والتجارة والخلافات والصراعات السياسية وما شاكل ذلك”.

المصدر: RT

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

مالي في وجه التناقضات الفرنسية

شبكة فولتير : بقلم تييري ميسان : باريس (فرنسا) : بعد تواجد دام تسع سنوات، إنسحب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.