وول ستريت جورنال : التطرف الهندوسي ضد الإسلام يهدد الهند ونصف تحويلات مهاجريها من الخليج

لندن ـ “القدس العربي” :

أكد مقال بصحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية مخاطر التطرف الهندوسي المعادي للإسلام والمسلمين على صعود الهند كأمة، وعلى علاقاتها بالعالم الإسلامي، وخاصة في منطقة الخليج العربي، حيث إن نحو ثلثي مواطني الهند في الخارج (8.9 ملايين من 13.6 مليون شخص) يعيشون في دول مجلس التعاون الخليجي الست. ووفقا لمعهد سياسة الهجرة، وهو مركز أبحاث في واشنطن، فقد استأثرت دول مجلس التعاون الخليجي في السنوات الأخيرة بأكثر من نصف تحويلات الهنود في الخارج والبالغة 87 مليار دولار تقريبا.

وأشار المقال إلى التعليقات المهينة التي أدلى بها مسؤولو الحزب الحاكم مؤخرا حول النبي محمد (صلى الله عليه وسلم)، التي أججت الغضب وسط مسلمي الهند وفي الخليج وأماكن أخرى من العالم من معاداة الإسلام والمسلمين في الهند، فيما تسعى الأخيرة إلى إقامة علاقات دبلوماسية أوثق مع هذه الدول الخليجية بشكل خاص.

نحو ثلثي مهاجري الهند (8.9 ملايين من 13.6 مليون شخص) يعيشون في الخليج ويشكلون نصف التحويلات الخارجية

وفي مقاله بعنوان “القومية الهندوسية تهدد صعود الهند كأمة”، أكد الكاتب الأمريكي (المولود في الهند) ساداناند دوم أنه ليس من الذكاء الجيوسياسي أن يسخر المسؤولون في الحزب الحاكم في الهند من دين الشركاء التجاريين والإستراتيجيين للبلاد.

واعتبر أن النزعة القومية الهندوسية الحادة المتزايدة لحزب بهاراتيا جاناتا أشعلت العداء الديني داخل البلاد، والآن تعقد العلاقات خارج الحدود الهندية أيضا. وأكد أنه يمكن لهذه السياسات الداخلية المشحونة بالهند أن تعرقل تحول البلاد إلى قوة عالمية رائدة.

وأشار في ذلك إلى أن التعليقات المهينة التي أدلى بها مسؤولو الحزب مؤخرا حول النبي محمد، اتخذت بعدا دوليا عندما استدعت قطر والكويت وإيران الأحد الماضي سفراء الهند لتقديم إيضاحات؛ وبدأت وسوم “مقاطعة المنتجات الهندية” و”أوقفوا إهانة النبي” في الظهور على تويتر بدول الخليج؛ وبدأت المحلات التجارية في البحرين والسعودية بإزالة المنتجات الهندية من رفوفها؛ وأعلن مفتي عُمان أن “الوقاحة والفظاظة الفاحشة” لمسؤولي حزب بهاراتيا جاناتا ترقى إلى “حرب ضد كل مسلم في شرق الأرض وغربها”.

وشدد الكاتب على أن الهند ستظل تواجه الواقع الصارخ المتمثل في أنها لا تستطيع تحمل عداء العالم الإسلامي بسبب مصالحها الاقتصادية الكبيرة.

الهند ستظل تواجه الواقع الصارخ المتمثل في أنها لا تستطيع تحمل عداء العالم الإسلامي بسبب مصالحها، فالتجارة التجارة البينية مع دول مجلس التعاون  بلغت 87.4 مليار دولار

ويعد الخليج أيضا من بين أكبر الشركاء التجاريين للهند. إذ في العام الماضي بلغت التجارة البينية مع دول مجلس التعاون الست 87.4 مليار دولار، أي أكثر من التجارة البينية للهند مع الاتحاد الأوروبي أو دول جنوب شرق آسيا. كما يوفر الشرق الأوسط أكثر من نصف واردات الهند من النفط والغاز.

وشدد الكاتب على أنه حتى لو لم يكن من النفاق أن ينتقد أنصار حزب “بهاراتيا جاناتا” معاقبة المسؤولين عن الإساءة للإسلام والمسلمين، فسيكون من الغباء أن يهين مسؤولو الحزب الحاكم الشخصيات الدينية الإسلامية الموقرة. وختم الكاتب مقاله بالقول إنه قد يكره القوميون الهندوس المتشددون فكرة تملق الهند لقطر والسعودية، لكن رئيس الوزراء ناريندرا مودي يعرف ذلك أفضل من اختيار معركة لا يمكنه الفوز بها.

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

مالي في وجه التناقضات الفرنسية

شبكة فولتير : بقلم تييري ميسان : باريس (فرنسا) : بعد تواجد دام تسع سنوات، إنسحب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.