وقعت إيران وفنزويلا، السبت، خطة تعاون مدتها 20 عاما، بحسب ما جاء في بث حي للتلفزيون الرسمي الإيراني.

وتتضمن الخطة التعاون في مجالات النفط والبتروكيماويات والسياحة والثقافة.

وأقيمت مراسم التوقيع في قصر سعد آباد في شمال طهران بحضور الرئيس الفنزويلي “نيكولاس مادورو” ونظيره الإيراني “إبراهيم رئيسي”.

ووسعت إيران وفنزويلا، اللتان فُرضت عليهما عقوبات أمريكية، التعاون بينهما منذ عام 2020، لا سيما فيما يتعلق بمشاريع الطاقة ومقايضة النفط، مما ساعد كراكاس على تخفيف تأثير إجراءات واشنطن.

 

 

وفي مايو/أيار، وقعت شركة إيرانية مملوكة للدولة عقدا بقيمة حوالي 110 ملايين يورو لإصلاح مصفاة نفط فنزويلية تبلغ طاقتها 146 ألف برميل يوميا.

وتم إبرام الاتفاق بعد مفاوضات جرت مؤخرا بحضور وزير النفط الإيراني، الذي زار فنزويلا في مطلع الشهر الماضي والتقى مع “مادورو”.

ووصل “مادورو” إلى طهران الجمعة في إطار جولة رسمية شملت تركيا والجزائر في وقت سابق هذا الأسبوع.

وقال إنه يرافقه وزراء ومسؤولون في مجالات منها الزراعة والتكنولوجيا والنفط والاتصالات والسياحة والنقل.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز

مادورو بعد لقائه رئيسي : سنعزز تعاوننا العسكري مع إيران وسنرى كيف نواجه العالم الجديد

مادورو بعد لقائه رئيسي: سنعزز تعاوننا العسكري مع إيران وسنرى كيف نواجه العالم الجديد

أكد الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، اليوم السبت، أن بلاده ستعزز تعاونها العسكري مع إيران، لافتا إلى أن فنزولا ستستعين بخبرات إيران في الكثير من المجالات، منها النفط والتجارة.

وفي مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإيراني، إبراهيم رئيسي، في طهران، قال نيكولاس مادورو: “سوف نعزز العلاقات بين البلدين من خلال الاتفاق الشامل طويل الأمد..أوضحت للسيد رئيسي أننا اختبرنا فترة صعبة جدا في مقابل الإمبريالية العالمية”.

وأكمل مادورو: “سوف نعزز تعاوننا العسكري، ومن المقرر تسيير رحلات مباشرة بين طهران وكاراكاس لتعزيز السياحة بين البلدين ونستطيع أن نكون وجهة سياحية جيدة للإيرانيين”.

وتابع: “إيران حققت تقدما كبيرا في المجال الزراعي خلال هذه السنوات مع أن معظم الاراضي الايرانية تعاني من الجفاف..نحن نركز على العلاقات الزراعية مع إيران..تعزيز وتوسيع التقنية الزراعية في فنزويلا باستخدام التجارب الإيرانية ضمن أولوياتنا..لدينا أراض خصبة للزراعة وبإمكاننا إنتاج المنتجات الزراعية لتصديرها إلى إيران وباقي الدول، واتفقنا مع السيد رئيسي على ضرورة توفير الأمن الغذائي للبلدين”.

وأردف مادورو: “سوف نرى كيف نواجه العالم الجديد، والشباب في البلدين عليهم أن يعلموا أن العالم في المستقبل عالم المساواة ومواجهة الإمبريالية وسوف نصنع هذا المستقبل معا”، مضيفا: “على الشعب والحكومة الإيرانية التعويل على دعمنا”.

من جانبه، قال الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي: “أرحب بالرئيس الفنزويلي والوفد المرافق وسعيد باستضافتهم..سياستنا الخارجية تنص على العلاقات مع الدول المستقلة، وفنزويلا أثبتت صمودها ومقاومتها أمام الإمبريالية”.

وتابع رئيسي: “العقوبات والتهديدات ضد الشعب الإيراني خلال العقود الأربعة الماضية كانت كثيرة، لكن الشعب الإيراني قرر استغلالها لتطوير وتنمية البلاد..عندما يعلن المتحدث باسم الخارجية الأمريكية فشل الضغوط القصوى على إيران، فهذا يعتبر انتصارا للشعب الإيراني”.

وأكمل: “فنزويلا مرت بسنوات صعبة، لكن إرادة الشعب والحكومة الفنزويلية كانت على أساس مواجهة هذه الضغوط، ونعلم أنهم تعدوا مرحلة التضخم الكبير..هذا يثبت أن المقاومة سوف تكون ناجحة”.

واستطرد الرئيس الإيراني: “علاقاتنا مع فنزويلا استراتيجية، ومعاهدة التعاون طويلة الأمد للسنوات العشرين القادمة تعبر عن إرادة البلدين لتعزيز العلاقات..علاقاتنا في مجال الطاقة وصيانة محطات الطاقة في فنزويلا والعلاقات الدفاعية والزراعية والاقتصادية تظهر، أن هناك مجالات وإمكانيات كبيرة في البلدين للتعاون المشترك”، متابعا: “مجال التقنيات أيضا من المجالات الأخرى التي نستطيع أن ننقل تجاربنا إلى فنزويلا فيها، والشركات المعرفية تستطيع أن تفتح مجالا أمام تعاون البلدين على مختلف الأصعد”.

كما أوضح قائلا: “بدء تسيير الرحلات المباشرة بين طهران وكاراكاس سوف تخدم العلاقات الاقتصادية بين البلدين والعلاقات بين الشعبين”، معربا عن أمله بأن “تكون هذه الزيارة نقطة تحول في العلاقات بين البلدين”.

 

المصدر: RT