جيش بوركينا فاسو يعلن قتله قياديَّين إرهابيين نافذَين من “القاعدة”

 جيش بوركينا فاسو يعلن القضاء على “قياديَّين إرهابيَّين نافذَين” تابعَين لـ”تنظيم القاعدة” كانا مسؤولين عن تنفيذ هجمات ضد المدنيين.
وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء – ابنا ـ أعلن جيش بوركينا فاسو، القضاء على “قياديَّين إرهابيَّين نافذَين”، أحدهما في شمالي البلاد، والآخر في شمالي غربيها، خلال عمليات الأسبوع الماضي.

وقال قائد العمليات الوطنية، الجنرال إيف ديدييه باموني، خلال مؤتمرٍ صحافي: “قتلنا في ـ26 أيار/مايو الماضي تيديان جبريل ديكو، خلال غاراتٍ جوية في ضواحي تونغومايل شمالي البلاد”.

وأكد أنّ “هذا التكفيري مسؤول عن هجمات ارهابية عدّة طالت السكان المدنيين في منطقة سلغادجي شمالي البلاد، والتي يتحدّر منها، وخطط وقاد عدداً من الكمائن ضد وحداتنا العسكرية”.

وأضاف المسؤول العسكري أن “قواتنا قتلته عندما كان مشغولاً بالتخطيط لشنّ هجومٍ على رتل في جيبو”.

وكانت وكالة “فرانس برس” علمت، من مصادر أمنية، في وقتٍ سابق من هذا الأسبوع، مقتل هذا القيادي التكفيري الذي قاد كتيبة تابعة لجماعة “نصرة الإسلام والمسلمين” المرتبطة بتنظيم “القاعدة”الارهابي .

وأوضح باموني أن “الثاني، يُدعى سانغاري ديمبو، وكان أحد القادة الذين خططوا ونفّذوا هجوماً على مركز التوقيف والإصلاح في نونا، ليل 7_8 أيار/مايو. كما دبّر كميناً استهدف وحدة عسكرية في باراني في ـ9 أيار/مايو الماضي”.

وشدد على أنه “كان نافذاً جداً في بوكليه دو موهون (شمالي غربي البلاد، عند الحدود مع مالي)، وجرى تحييده خلال تفكيك قاعدة إرهابية في الـ28 من أيار/مايو”.

وأشاد الجنرال إيف ديدييه باموني “بأعمال الاستعلام المهمة والسرية”، والتي سمحت “باعتقال مقاتلين ومخبرين وعناصر لوجستية للجماعات المسلحة”.

وكان جيش بوركينا فاسو نشر، مطلع أيار/مايو، صور نحو 50 جهادياً مفترضاً. وأدّت عدة هجمات برية وجوية بين 15 و28 أيار/مايو إلى مقتل ما لا يقل عن 80 مقاتلاً من الجماعات المسلحة في محافظتي سوم (شمالي البلاد) وكوسي (شمالي غربي البلاد)، وفق الجيش.

وتشهد بوركينا فاسو، ولاسيما مناطقها الشمالية والشرقية، هجمات ارهابية متكررة منذ عام 2015 تشنّها حركات تابعة لتنظيمي “القاعدة” و”داعش” الوحشيين، خلّفت أكثر من 2000 قتيل و1,8 مليون نازح.

وجعل الرجل القوي الجديد للبلاد، الجنرال بول هنري سانداوغو داميبا، المسألة الأمنية “أولوية” بعد إطاحته الرئيس روك مارك كريستيان كابوري في نهاية كانون الثاني/يناير، بذريعه عدم فعالية نهجه في مواجهة العنف التكفيري.

وأعلنت بوركينا فاسو، في 26 نيسان/أبريل الماضي، أنها اعتمدت أسلوباً جديداً لمكافحة التمرّد المسلّح الدامي في البلاد، يقوم على إجراء “حوار” بين زعماء المجتمعات المحلية ومقاتلي الجماعات المسلّحة، في مبادرة  تعكس تحولاً عن مسار جهود ركّزت على الأمن لإنهاء نزاع طال أمده.

………………

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم لا سيما المسلمين والتحذير من عدوهم و تثقيفهم بحقائق دينهم وما خفى عنهم وعن وحضارتهم ثم مستقبلهم في ضوء علامات الساعة المقبلون عليها.

شاهد أيضاً

الخارجية الإيرانية : للشعب الفلسطيني وفصائل المقاومة الحق القانوني بالرد على عدوان الكيان الصهيوني .. و أنصار الله تدين العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة

المنار : دانت طهران بشدة “العدوان الوحشي لنظام الفصل العنصري الصهيوني على غزة واغتيال قادة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.