مفتي ليبيا المعزول : العدو الأول للاستقرار في ليبيا هو البعثة الأممية

قال المفتي الليبي المعزول، الصادق الغرياني، والمدرج في قوائم الإرهاب في عدد من الدول العربية، إن “العدو الأول للاستقرار في ليبيا، وللمصالحة هو البعثة الأممية والمجتمع الدولي”.

وأضاف مفتي “المؤتمر العام” الليبي والذي عزله مجلس النواب، أنه “لا بد من المطالبة برحيل البعثة الأممية من ليبيا فهي تستغل خيرات البلاد وتتمتع بالميزانيات والميزات والأموال”.

وذلك حسبما نقلت صحيفة “المرصد” الليبية، عن حوار مع الغرياني، أجرته قناة “التناصح” التابعة للمفتي المعزول.

وقال الغرياني إن المصالحة الحالية في ليبيا “تقف خلفها المخابرات المصرية وهي لا تعتبر مصالحة بل عدوان وإثم لأنها فاقده لشروطها وبها تعدٍ وانتهاك لأموال وحرمات الناس”.

وأشاد الغرياني بالوقفات الاحتجاجية التي قامت بها الاستخبارات والمجلس الرئاسي والحكومة، وطالب أن “تكون بأعداد كبيرة”، وقال إن المسؤولين الليبيبن “لا يملكون أمرهم” وإن “من يملك الأمر هو العدو الأول للاستقرار في ليبيا وهو المجتمع الدولي”.

وشدد الغرياني على ضرورة “أن تعود للميدان قوته وأن ينظم وتكون له إدارة”، ويتخلص من الخصومات الشخصية، ووجه التحية “لمن هم في الميادين”. قائلا: “لكن لا أرضى لهم التشرذم بالنزاع والخصومات”.

ونشرت “المرصد” النص الكامل للحوار مع الغرياني، وفيه طالب المفتي المعزول بانتهاج العنف قائلا: “إذا أقمت القصاص على واحد أو مئة، استقرت البلد وقامت ونهضت”.

 

المصدر: صحيفة “المرصد” الليبية

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم لا سيما المسلمين والتحذير من عدوهم و تثقيفهم بحقائق دينهم وما خفى عنهم وعن وحضارتهم ثم مستقبلهم في ضوء علامات الساعة المقبلون عليها.

شاهد أيضاً

الخارجية الإيرانية : للشعب الفلسطيني وفصائل المقاومة الحق القانوني بالرد على عدوان الكيان الصهيوني .. و أنصار الله تدين العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة

المنار : دانت طهران بشدة “العدوان الوحشي لنظام الفصل العنصري الصهيوني على غزة واغتيال قادة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.