قناة بريطانية تنشر اعترافات صادمة عن مرتزقة بريطانيين حاربوا في أوكرانيا (فيديو)

نقلت القناة الرابعة البريطانية أقوال مرتزقة بريطانيين قاتلوا في أوكرانيا، كشفوا فيها أنه تم استخدامهم كـ”لحم للمفارم”، مؤكدين مقتل نحو 20 بريطاني في القتال .

وتحدث بن أيتكين، وهو أصغر بريطاني معروف سافر للقتال في أوكرانيا، يبلغ من العمر 18 عاما، عن نقص التنظيم والتدريب والمعدات لأولئك الذين يختارون الانضمام إلى الجانب الأوكراني ضد الجيش الروسي.

وفي حديثه إلى القناة الرابعة الإخبارية، ذكر أيتكين كيف أنه كاد يموت في قصف قاعدة عسكرية بالقرب من لفوف، أسفر عن مقتل العشرات من الجنود الأجانب.

وقال أيتكين: “لا يمكنك الوثوق بهؤلاء الأشخاص لرعايتك أثناء تواجدك في هذه المنطقة. إنها فوضى غير منظمة، أنت غير مجهز، عندما تخرج، تسليحك سيء للغاية”.

وتطوع أيتكين للقتال في أوكرانيا في مارس بدون خبرة قتالية، بخلاف التدريب الأساسي كطالب عسكري. وسافر إلى كراكوف في بولندا قبل أن يشق طريقه إلى الحدود للانضمام إلى “الفيلق الدولي” للمتطوعين الأجانب. وتم إخباره على الفور أن مدة خدمته التي تستغرق ثلاثة أشهر ستكون في الواقع ثلاث سنوات وأنه في غضون 24 ساعة، سيتم إرساله إلى دونيتسك، مسرح بعض أعنف المعارك.

وقال المرتزق: “منحونا مظهرا وهميا للفيلق، ثم ظهر لنا الفيلق الفعلي. إنه أمر متناقض بشكل صارخ”.

وقبل ساعات من إرساله إلى قاعدة عسكرية في يافوريف، خارج لفوف، قرر أيتكين عدم القتال وترك للعمل مع منظمة غير حكومية في البلاد. في اليوم التالي تعرضت القاعدة لـ30 صاروخ مجنح روسي، مما أسفر عن مقتل العشرات من المرتزقة الأجانب.

كما انضم كيرتس، المهندس السابق في البحرية الملكية، من كورنوال، إلى مقاتلين أجانب آخرين. وأخبر كيرتس المقدمة كاثي نيومان عن تجربة مماثلة مع الفيلق، طالبا عدم الكشف عن اسمه الكامل.

قال: “لم يكن هناك أي تنظيم على الإطلاق، لا شيء على الإطلاق.. كان هناك ضابط أوكراني.. كان مسؤولا عن الكيان بأكمله.. كانت هناك فوضى، فوضى مطلقة”.

وأضاف كيرتس: “كان معظم الجنود سابقين، سواء كانوا في البحرية أو الجيش أو المارينز أو حتى القوات الجوية، هناك بعض الرجال كانوا في سن مناسبة، 30 عاما أو أكثر، ولكن كان هناك الكثير من الشباب الذين لم يسبق لهم الخدمة، لم يكن لديهم تدريب عسكري على الإطلاق، نوع من الناس يظن انه ذاهب للعب Call of Duty”.

ومر كيرتس، 30 عاما، من نفس القاعدة العسكرية في يافوريف، لكنه غادر قبل عشر ساعات فقط من الضربة الصاروخية القاتلة.

ثم قاتل في إيربين حيث وجد وضعا فوضويا مشابها. وقال: “كان هناك الكثير من الرجال الذين كنا برفقتهم بدون خوذات، وبدون ذخيرة كافية أحيانا للقتال بفعالية”.

وأضاف: “كنا نستخدم أجهزة راديو سوبر ماركت بشكل أساسي، وهي ليست مناسبة على الإطلاق للقتال. يمكن للروس الاستماع إلى كل ما كنا نقوله وقد تم تسليط الضوء على هذا عدة مرات.”

وردا على سؤال حول عدد المقاتلين البريطانيين الذين يعتقد أنهم في أوكرانيا وعدد القتلى، أجاب كرتيس: “أعتقد أنه من المحتمل أن يكون عددهم بالمئات من الذين خرجوا إلى هناك في الأصل. غادر الكثير من الأشخاص بعد هجوم لفوف الأولي وأدركوا أن الأمر ليس لعبة. أود أن أقول إن أكثر من 20 بريطانيا ماتوا”.

وسألت القناة الرابعة الإخبارية وزارة الخارجية عن عدد المواطنين البريطانيين الذين ذهبوا إلى أوكرانيا وفقدوا وتوفوا. وقال متحدث باسم الخارجية إنهم لا يعرفون بالضبط عدد المواطنين البريطانيين الذين سافروا إلى البلاد أو فقدوا حياتهم هناك. وأضاف: “ننصح بعدم السفر إلى أوكرانيا وأن يغادر البريطانيون أوكرانيا على الفور إذا رأوا أن ذلك آمن”.

واتصلت القناة 4 الإخبارية بأيتكين وبريطانيين آخرين بعد أن تم كشف أنهم “مرتزقة أجانب” في وثيقة تمت مشاركتها على قناة وسائل التواصل الاجتماعي “ريبار”، إلى جانب أكثر من 100 مواطن بريطاني آخر.

المصدر: scotsman

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم لا سيما المسلمين والتحذير من عدوهم و تثقيفهم بحقائق دينهم وما خفى عنهم وعن وحضارتهم ثم مستقبلهم في ضوء علامات الساعة المقبلون عليها.

شاهد أيضاً

الخارجية الإيرانية : للشعب الفلسطيني وفصائل المقاومة الحق القانوني بالرد على عدوان الكيان الصهيوني .. و أنصار الله تدين العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة

المنار : دانت طهران بشدة “العدوان الوحشي لنظام الفصل العنصري الصهيوني على غزة واغتيال قادة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.