الحكومة الألمانية تبدي استعدادها لاستضافة معارضي بوتين

 DW :

الشرطة الروسية تعتقل سيدة بسبب احتجاجها على الغزو الروسي لأوكرانيا.

قالت وزيرة الداخلية الألمانية فيزر إن بلادها ستمنح تأشيرات طويلة الأمد لمعارضين وصحافيين روس مهدّدين بالقمع. ووبحسب المتحدث باسم وزارة الداخلية يمكن أن يستفيد أيضاً “العاملون في منظمات أجنبية” في روسيا من هذه التأشيرات.

    

توافقت الأطراف المشاركة في الحكومة الاتحادية الألمانية على على قواعد استقبال غير معقدة للمعارضين للرئيس الروسي فلاديمير بوتين وكذلك للروس الذين يُعتبرون معرضين للخطر بشكل خاص في وطنهم.

وقالت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم الاثنين (30 أيار/مايو 2022): “العدوان الروسي الوحشي المتزايد على أوكرانيا يقترن بقمع داخلي متزايد باستمرار، لا سيما ضد الصحافة ونشطاء حقوق الإنسان وأعضاء المعارضة”.

وأضافت الوزيرة، التي تنتمي لحزب المستشار أولاف شولتس الاشتراكي الديمقراطي: “نقدم في ألمانيا الحماية للروس الذين يتعرضون للاضطهاد والتهديد… سنمنح الصحفيين الروس على وجه الخصوص الفرصة لكتابة التقارير بحرية وبشكل مستقل من ألمانيا”.

وأوضح المتحدث أن التأشيرة ستتحدد بحسب الغرض من الإقامة، مثل الرغبة في العمل في ألمانيا. وأشار المتحدث إلى أن أعضاء المعارضة أو غيرهم من الأشخاص المعرضين للخطر، مثل الصحفيين، الذين يُعتبرون حاليا معرضين للخطر بشكل خاص في روسيا، لديهم إمكانية في حالات فردية لقبولهم من خلال لائحة في قانون الإقامة تنص على “الحفاظ على المصالح السياسية لجمهورية ألمانيا الاتحادية”.

وأضاف المتحدّث أنّه يمكن للأشخاص الذين يعتبرون “معرّضين للخطر” في مواجهة القمع في روسيا مثل “المدافعين عن حقوق الإنسان” أو علماء أو صحافيين، أن يستفيدوا وعائلاتهم من تأشيرات طويلة الأمد. وتصل مدّة هذه التأشيرات إلى أكثر من 90 يوما.

وبحسب السلطات يمكن أن يستفيد أيضاً “العاملون في منظمات أجنبية تصنّف عميلة” في روسيا، و”ممثلون عن المعارضة الديمقراطيّة”، أو “ممثلون عن المجتمع المدني” من هذه التأشيرات، وذلك من دون تحديد عدد هؤلاء. ويتعيّن على المستفيدين، بحسب المتحدث باسم السلطات، إثبات تعرّضهم للتهديد المباشر بشكل “موثوق”.

واستقبلت برلين، حتى قبل الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 شباط/فبراير، معارضين لنظام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، خصوصا أليكسي نافالني الذي خضع للعلاج في ألمانيا عام 2020 بعد تعرّضه لمحاولة تسميم تتّهم الاستخبارات الروسيّة بالوقوف خلفها.

ز.أ.ب/أ.ح (أ ف ب، د ب أ)

مشاهدة الفيديو05:05

أليكسي نافالني: فيلم وثائقي مثير

مختارات

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

الحرب في أوكرانيا تُعجّل نهاية الهيمنة الغربية

شبكة فولتير : بقلم تيري ميسان : رؤساء الدّول والحكومات الحاضرين من أجل إتمام اتّفاقات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.