أخبار عاجلة

مصر : برج إيفل في الشرقية.. القصة الكاملة لمجسم أثار الجدل بالزقازيق – صور

مصراوي :

أثار ت صورًا التقطها أحد الأهالي في مدينة الزقازيق موجات من ردود الفعل، على ما البرج الذي يظهر فيها شبيهًا لبرج إيفل الموجود في العاصمة الفرنسية باريس والذي يعد أحد عجائب الدنيا السبعة.

وتداول مستخدمون على شبكات التواصل الاجتماعي الصور، مصحوبة بتعليقات متباينة حول البرج الذي أثار الجدل بين المديح والتساؤل.

“مصراوي” رصد حالة الجدل وتداول الصور على مواقع التواصل الاجتماعي لبيان حقيقة البرج الذي وصفته تعليقات رواد مواقع التواصل الاجتماعي بـ”برج إيفل الشرقية” و”زقازيق جيرمان”.

حول المجسم الحديد قال محمود علاء أحد العاملين في كافية الزقازيق، الذي يملك المجسم نفسه، قال إن الفكرة جاءت بعد أن قرر صاحب الكافيه تزيين المكان ببرج ايفل وقام بتصنيعه في 25 يومًا، وهو مكون من معدن الحديد، ويرتفع 9 أمتار، فيما يساوي 3 أدوار علوية، وبتكلفة مالية تعادل بناء ٣ شقق في عقار جديد، وجرى تدشينه بعد اتخاذ كل الترخيص القانونية من المحليات”.

وقال علاء إن المجسم جرى وضعه في المكان منذ 6 أشهر مضت ولكنه منذ أيام فقط نال شهرة كبيرة وأصبح مزارًا للشباب تلتقط معه الصور التذكارية بشكل واسع النطاق.

مصراوي 

موقع مصري يكشف تفاصيل القصة الكاملة لـ”برج إيفل الشرقية” (صور)

شهدت صفحات ومواقع التواصل الاجتماعي داخل محافظة الشرقية وخارجها جدلا خلال الأيام الماضية بعد ظهور “برج إيفل الشرقية” وهو بناء معدني يشبه برج إيفل الموجود في العاصمة الفرنسية باريس.

وأفاد موقع “القاهرة 24” بأنه تتبع الأمر وزار المنطقة الموجود فيها “برج إيفل الشرقية” وهناك تبين أن البرج معنون بلافتة تحمل اسم: “خيمة باريس، وأن وراء الواقعة مصمم البرج الشاب محمد صفوت، ابن مدينة الزقازيق بمحافظة الشرقية الذي تحمل تكلفة إنشاء البرج هو وشقيقه أحمد”.

وقال محمد صفوت في تصريح للموقع المصري إن “البرج كان بمثابة فكرة خارج المألوف وما اعتادت عليه محافظة الشرقية”، موضحا أنه حاول تنفيذ تلك الفكرة عام 2013، لكن حالت الظروف دون تنفيذها.

وذكر أن حين توصل إلى مشروع استثماري جديد اختار تنفيذ فكرته لتكون بمثابة أيقونة المكان.

وأكد أن “برج إيفل الشرقية” كان بمثابة الحلم له وأنه استغرق قرابة الأسبوع لتصميمه، فيما استغرقت عملية الإنشاء والتنفيذ 20 يوما أخرى، منوها بأن التكلفة الإجمالية وصلت إلى 70 ألف جنيه.

ويصل ارتفاع “برج إيفل الشرقية” إلى 9 أمتار وكان أقل مما فكر فيه محمد، بحسب حديثه لـ”القاهرة 24″، حيث أفاد بأنه كان يريد بلوغ ارتفاع 20 متر، لكن الترخيص واشتراطات الترخيص حددت الارتفاع عند 9 أمتار فقط.

ولفت صاحب الفكرة أن البرج أحدث حالة كبيرة من الرضا بين أهالي وأبناء مدينة الزقازيق ممن اعتادوا التردد على المنطقة.

RT 

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

رسميا.. تركيا وإسرائيل تعلنان إعادة تطبيع العلاقات وعودة السفراء

الخليج الجديد : أعلنت تركيا وإسرائيل، رسميا، استئناف علاقاتهما الدبلوماسية، بشكل كامل بعد سنوات من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.