كشف تقرير عبري النقاب عن أسرار وتفاصيل جديدة حول عملية “أوبرا” التي استهدفت المفاعل النووي العراقي “تموز” العام 1981.

ونشرت القناة 12 العبرية وثائق جديدة عن العملية، التي استغرقت دقيقتين لتدمير المفاعل الذي كان تحت الإنشاء.

ووفق الوثائق، فإن الطائرة التي نفذت الهجوم من طراز “إف 16” استغرقت 3 ساعات فقط، وانطلقت من القاعدة العسكرية “عتصيون” قرب الخليل، وصولا إلى مسرح الهجوم، جنوب شرق بغداد.

وحلقت الطائرة الإسرائيلية على ارتفاع منخفض للغاية، قبل أن تقوم بتدمير المفاعل عند الساعة السادسة والنصف مساء يوم السابع من يوليو/تموز عام 1981.

 

 

وتعود قصة إنشاء المفاعل النووي العراقي إلى عام 1976، حين اشترى العراق مفاعلا نوويا من طراز “أوسايرس” من فرنسا، التي أكدت أنه مخصص للبحث العلمي السلمي.

لكن تل أبيب كانت تخشى من أن الزعيم العراقي الراحل “صدام حسين” قد يستخدمه لتطوير أسلحة نووية، ما أدى إلى اتخاذ قرار بتدميره.

وجاء في تقييم استخباراتي أمريكي، صادر في 17 أغسطس/آب 1981، أن “القصف أدى إلى انتكاسة مؤقتة لبرنامج العراق للأبحاث النووية، من خلال تقييد وصوله إلى المساعدات المادية والتكنولوجية”.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات