قتل مجموعة من المسلحين الموالين للجيش الأمريكي في سلسلة عمليات جديدة استهدفت قواتهم شرقي سوريا.
ونقل مراسل “سبوتنيك” شرقي سوريا عن مصادر محلية بريف الرقة، أن مسلحين اثنين من تنظيم “قسد” الموالي للجيش الأمريكي قتلا مساء اليوم الاثنين، وأصيب 3 آخرون بجروح خطيرة، بانفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون أثناء مرور سيارة عسكرية تابعة للتنظيم في منطقة حي الرومانية بالرقة.
وتابعت المصادر أن مسلحي التنظيم الموالي للجيش الأمريكي، ضربوا طوقا أمنيا في موقع التفجير ومنعوا اقتراب المدنيين منه.
وفي السياق، قالت مصادر محلية أن قياديا فيما يسمى الإدارة العسكرية التابعة لـ “قسد” في مدينة الرقة والقيادي في التنظيم الملقب “عزيز” نجا من محاولة اغتيال بعد استهداف سيارته من قبل مجهولين بالأسلحة الرشاشة على طريق البانوراما بريف الرقة، اليوم الاثنين.
وأوضحت المصادر إن أضرار مادية لحقت بموقع الهجوم بما في ذلك سيارة القيادي المستهدف على الطريق الرئيسي جنوب مركز مدينة الرقة.
وفي استهداف صاروخي استهدف أحد مقارهم، قالت مصادر محلية بريف محافظة الحسكة لـ “سبوتنيك” أن مسلحين اثنين من تنظيم “قسد” الموالي للجيش الأمريكي قتلا ظهر اليوم الاثنين، وأصيب أربعة آخرين بجروح بليغة.
وذكرت مصادر أن قصفا صاروخيا مصدره مسلحو الفصائل “التركمانية” الخاضعة للجيش التركي، استهدف مركز ما يسمى “قوات الأسايش”، الذراع الأمني لتنظيم “قسد” الموالي للجيش الأمريكي، في بلدة أبو راسين بريف الحسكة الشمالي الغربي.
وفي الريف الجنوبي من الحسكة انفجرت عبوة ناسفة بسيارة عسكرية تابعة لتنظيم “قسد” على الطريق الواصل إلى مدينة الشدادي جنوبي الحسكة ما أسفر عن إصابات عدد منهم بجروح، بحسب مصادر محلية لـ “سبوتنيك”.
يشار أن العمليات التي تستهدف المسلحين الموالين للجيش الأمريكي ازدادت بشكل كبير في مناطق سيطرتهم شرقي سوريا خلال الأيام الماضية.