أعلنت وزارة الخارحية الروسية، الثلاثاء، طرد عدد من موظفي سفارتي بلجيكا وهولندا لدى موسكو.

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية “أ ف ب”، أن عدد المطرودين من الدبلوماسيين الأوروبيين بلغ 37 دبلوماسيا.

ووفق بيان الخارجية الروسية، فإن موسكو “استدعت سفير مملكة بلجيكا ماركو ميشيلسن، وأعربت له عن احتجاجها الشديد، على القرار الاستفزازي لسلطات المملكة بطرد 21 من موظفي البعثات الخارجية الروسية في بلجيكا”.

وأبلغت موسكو السفير البلجيكي أن عددا من موظفي السفارة البلجيكية أشخاصا غير مرغوب فيهم، وأهمهلتهم حتى 3 مايو/أيار المقبل لمغادرة روسيا.

كذلك قالت الخارجية الروسية إنها استدعت سفير هولندا لدى موسكو، وأبلغته “احتجاجها الشديد على الإعلان غير المبرر” في 29 مارس/أذار الماضي بأن 18 موظفا في السفارة الروسية في لاهاي والممثل التجاري الروسي في أمستردام والبعثة الدائمة لروسيا لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، أشخاص غير مرغوب فيهم.

وأعلنت الخارجية الروسية أن 14 موظفا في سفارة هولندا في موسكو وموظف واحد في القنصلية العامة لهولندا في سانت بطرسبرج، أشخاصا غير مرغوب فيهم، وأمرتهم بمغادرة روسيا في غضون أسبوعين.

وتتبادل موسكو والعواصم الغربية طرد الدبلوماسيين على خلفية الغزو الروسي لأوكرانيا، الشهر الماضي، وفرض عقوبات دولية على روسيا.

 

المصدر | الخليج الجديد + أ ف ب