أخبار عاجلة

كوميديا سعودية تسخر من الرئيس بايدن.. ومغردون يربطونها بفتور العلاقات بين السعودية والولاي

 BBC :

كوميديا سعودية تسخر من الرئيس بايدن.. ومغردون يربطونها بفتور العلاقات بين السعودية والولاي 

كوميديا سعودية تسخر من الرئيس بايدن.. ومغردون يربطونها بفتور العلاقات بين السعودية والولاي

لأول مرة تعرض مشاهد ساخرة عن رئيس أمريكي على قناة سعودية في مسلسل استديو 22 الكوميدي. تم تداول المشاهد التي تسخر من جو بايدن بشكل واسع على وسائل التواصل الأمريكية والسعودية، وربط مغردون بين عرض المشاهد وفتور العلاقات بين البلدين.

BBC 

اقرا أيضاً 

السعوديّة تسخر من الرئيس الأمريكي في مشهد كوميدي غير مسبوق.. أظهرت جو بايدن مهزوزًا ونائبته هاريس “رجل”.. هل فقدت القيادة السعوديّة “الأمل” من بايدن وهل سيقبل الأخير “إهانته” بعد رفض الرياض “طلبه” وماذا قال الأمريكيّون عن المشهد الساخر؟

لا يبدو أن الرئيس الأمريكي جو بايدن، بصدد زيارة العربيّة السعوديّة، لا في شهر رمضان، ولا حتى خلال بقيّة ولايته الرئاسيّة، وذلك بعد دعوة “جافّة” وجّهت له من مسؤول سعودي عبر الصحافة الأمريكيّة، ولا بعد تهديدات ذات المسؤول له باستقبال نظيره الرئيس الصيني على طريقة استقبال الرئيس السابق دونالد ترامب للسعوديّة، حيث حظي الأخير باستقبالٍ حافل، وترحيب سعودي غير مسبوق.

 

الإعلام السعودي نفسه لعلّه يُؤكّد حالة اليقين السعوديّة بأن الرئيس بايدن لن يتعامل مع القيادة السعوديّة (ولي العهد)، ولن يُهاتفها أبدًا، فبايدن وبشكلٍ لافت وغير مسبوق سعوديّاً، تحوّل إلى مادة سُخرية دسمة في برنامج كوميدي (ستوديو 22) على شاشة قناة (MBC) في رمضان، ممّا يُؤكّد أن رفض الأمير محمد بن سلمان لزيادة الإنتاج النفطي، وبالتالي خفض الأسعار لإنقاذ أمريكا خلال الاجتياح الروسي لأوكرانيا، لن يُبدّل موقف بايدن الديمقراطي من الأمير الشاب، ومواقفه المُنتقدة له، وضُلوعه في اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي، وبالتالي الذهاب بعيدًا، والسخرية السعوديّة من بايدن، وعلى شاشة لها جمهورها في العالم العربي.

 

وفي المشهد الذي رصدته “رأي اليوم”، يقوم الممثل السعودي الكوميدي خالد الفراج بتقليد الرئيس بايدن بهيئته، وقد ظهر إلى جانبه نائبته كاميلا هاريس، وقد تعمّد السخرية من نسيان بايدن للأحداث، فبدل أن يقول الأزمة في روسيا، قال إسبانيا، فنبّهته هاريس، عاد وقال الأزمة في إفريقيا، نبّهته هاريس مُجدّدًا، حتى عدّلها للأزمة في روسيا.

 

ثم نسي بايدن في المشهد السعودي الساخر منه، اسم الرئيس الروسي فلادمير بوتين، وذكّرته به هاريس أيضاً، ثم دخل فجأة “بغفوة” حتى عاودت هاريس تنبيهه، فعاد وخاطب الرئيس الصيني بدل الروسي، ثم خاطب نائبته بالسيّدة الأولى، ثم غطّ في نومٍ عميق، وتقوم هاريس بسحبه من أمام الكاميرات، والطلب من الحاضرين التصفيق له.

 

ورأى مُعلّقون بأن السعوديّة وعبر شاشتها (MBC) أرادت التقليل من شأن الرئيس بايدن، على اعتبار أنه فاقد للأهليّة، وفاقد للذاكرة، ولا يستطيع حُكم أمريكا، فهو لا يستطيع التحدّث بموضوع سياسي واحد كما أظهره المشهد الساخر، إلا وقد أخطأ فيه، ثم دخل في نوم عميق، في دلالة على كبر سنّه وشيخوخته.

 

وقال مُغرّدون بأن سخرية السعوديّة من بايدن على طريقة الإعلام الغربي بالسخرية والتقليد، يعني أن العلاقات وصلت للحضيض بين بن سلمان، وبايدن، لكن يرى آخرون أن تأزّم العلاقة السعوديّة مع أمريكا، يقتصر على الإدارة الديمقراطيّة الحاليّة، وأن بن سلمان يخدم بشكلٍ أو بآخر حملة التحريض التي يقودها ترامب ضد بايدن، والأمل معقود على عودة دونالد ترامب للرئاسة، مما يعني أن العلاقات مُجمّدة مُؤقّتاً، وعلى عكس ما يجري الحديث عنه في الإعلام السعودي، والمنصّات عن بطولات بن سلمان في وجه أمريكا العُظمى.

 كان يُمكن أن يجري حذف هذا المقطع الساخر، وعدم عرضه، لو لم تفقد القيادة السعوديّة الأمل من تغيّر في تعامل بايدن مع قيادتها الشابّة، وبايدن قد يكون مُعتادًا على السخرية منه في إعلام بلاده، ولكن هل سيتقبّل هذا التطاول السعودي، واستخبارات بلاده تملك بالفيديو ما يُدين الأمير بن سلمان وتورّطه الشخصي باغتيال خاشقجي، وولاية بايدن لم تقترب من نهايتها بعد، تساءل مُعلّقون.

 

لا يستطيع الإعلام السعودي التأثير بالشّكل السلبي على شعبيّة بايدن بالسّخرية منه بالداخل الأمريكي، ولكن هذا المشهد الساخر جرى تداوله غربيّاً على نطاقٍ واسع، يأتي بعد امتعاض شعبي أمريكي من ارتفاع أسعار البنزين غير المسبوق، والذي يجري تحميله لبايدن، وبالتالي تراجع شعبيّة جو بايدن، وهو لعلّه ما يُراهن عليه ترامب، ومن خلفه بن سلمان.

ولم يمر المشهد الساخر مُرور الكرام في أوساط الإعلام الأمريكي، فقد علّق المذيع الأمريكي كلاي ترافيس: الكوميديون السعوديون يسخرون من بايدن، كما علّقت صحف أمريكيّة بالقول بأنهم أصبحوا أضحوكة العالم، كما وجرى التعليق بشكل عنصري على اختيار ممثل رجل كي يقوم بدور كامالا هاريس نائبة الرئيس في المشهد الساخر.

عمان- “رأي اليوم”

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم لا سيما المسلمين والتحذير من عدوهم و تثقيفهم بحقائق دينهم وما خفى عنهم وعن وحضارتهم ثم مستقبلهم في ضوء علامات الساعة المقبلون عليها.

شاهد أيضاً

ستراتفور: إسرائيل ستواصل استهداف حركة الجهاد.. وحرب جديدة محتملة في غزة

 الخليج الجديد : في معظم جولات التصعيد الأخيرة مع إسرائيل، أظهرت حركة “حماس” أن لديها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.